عناوین:

(اكتشاف له أهمية قصوى).. العثور على مدينة عراقية يعود تاريخها لأربعة آلاف عام (صور)

PM:08:11:20/07/2021

5284 مشاهدة

 

اكتشف فريق من الباحثين الروس، بقايا مستوطنة يعود تاريخها لأربعة آلاف عام بمحافظة ذي قار (قلب الحضارة السومرية).
وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن علماء آثار روس اكتشفوا في الرابع والعشرين من حزيران الماضي ما يعتقد أنه بقايا مستوطنة يعود تاريخها لأربعة آلاف عام بمحافظة ذي قار؛ فترة رماد الحضارة البابلية التي تعتبر واحدة من أولى الحضارات في العالم.
وأوضحت الصحيفة، ان العلماء اكتشفوا العديد من القطع الأثرية بينها رأس سهم صدئ وآثار لمواقد وتماثيل جمال من الطين تعود إلى أوائل العصر الحديدي.

وبين الباحث في معهد سانت بطرسبرغ للمخطوطات الشرقية ورئيس قسم التنقيب أليكسي يانكوفسكي-دياكونوف لصحيفة "l-Monitor" ان "المدينة المكتشفة مستوطنة حضرية في تل الدحيله، تقع على ضفاف مجرى مائي"، وان فريق البحث وجد بقايا جدار معبد يبلغ ارتفاعه حوالى سبعة أقدام وعرضه 13 قدما وميناء قديما كانت ترسو فيه السفن النهرية والبحرية.
من جانبه، أكد أستاذ التاريخ القديم في الجامعة المستنصرية الدكتور غيث سالم للصحيفة ان "هذا الاكتشاف الأخير له أهمية قصوى لأنه يعرف العالم بإحدى المدن السومرية المطلة على الموانئ. وكانت معظم المدن تطل على البحر لكنها تحولت اليوم إلى صحراء شاسعة".

يذكر ان تل الدحيله موطن لمئات المواقع التاريخية المهمة تاريخيا؛ إذ يضم زقورة أور الكبرى التي صمدت بوجه أعمال التخريب والنهب والتدمير المتعمد للمواقع القديمة في العراق التي بدأت في أوائل التسعينيات. وهو قريب من مدينة إريدو (موطن بدء الحياة حسب الأساطير السومرية).

وفي هذا الاطار، فقد بدأ فريق يانكوفسكي-دياكونوف أبحاثه في المنطقة عام 2019 بالعمل الميداني الفعلي بأبريل (نيسان) 2021.
ورجح يانكوفسكي-دياكونوف أن تكون المدينة عاصمة لدولة تأسست أعقاب الانهيار السياسي بنهاية العصر البابلي القديم حوالى منتصف الألفية الثانية قبل الميلاد. 
وقال إن البحث عن مدن جنوب بلاد ما بين النهرين بنهاية العصر البابلي القديم وموقع تل الدحيله على وجه الخصوص، يفتح سر صفحة غير معروفة في تاريخ أقدم حضارة على هذا الكوكب. 
حيث يبدو أن الموقع يقدم دليلا على الاستخدام الزراعي المبكر للطمي في بلاد ما بين النهرين قبل ظهور الحضارة السومرية. موضحا أن الموقع لم يمس طوال هذا الوقت، ويتوقع العثور على وثائق مسمارية.

بدوره، أكد مدير الآثار في محافظة ذي قار العراقية عامر عبد الرزاق، أن عمليات مسح الأراضي التي تعود إلى تاريخ السكن في الموقع ترجع إلى العصر البابلي القديم، لكنها قد تكون أبعد من ذلك بالنظر إلى القطع الفخارية والتماثيل التي عثرت عليها البعثة الروسية، وفقا لما نقلته "الشرق الاوسط".
A.A


 






البوم الصور