عناوین:

القوانين العشائرية تتغلب على سلطة الدولة

PM:03:38:23/07/2021

2556 مشاهدة

ضجت محافظة ذي قار العراقية جنوب العراق بالأخبار التي تواردت خلال اليوم الأول من عيد الأضحى حول المواجهة العشائرية المسلحة التي جرت في قضاء النصر شمالي المحافظة، والتي أدت إلى وقوع 6 ضحايا، قتيلان و4 جرحى.

ونشأت المواجهة بسبب خلاف حول "النهوة العشائرية"، التي أدت لمواجهة بالسلاح بين عائلتين، ما لبث أن تحول إلى مواجهات موسعة في مختلف مناطق القضاء، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وقال شهود عيان، إن فرعين من عشيرة "آل حاتم"، وبسبب كسر أحداها لعرف "النهوة العشائرية" المطبقة على إحدى بنات الفرع الآخر من العشيرة، أدى لاندلاع هذه المواجهة، حيث تدخلت قوات الأمن مباشرة، إلا أن توسع رقعة المواجهة، دفعت السلطات الامنية للانسحاب، ومطالبة الزعامات العشائرية والدينية التدخل لدى زعماء العشيرة لدى الطرفين، لمطالبتها بإيقاف المواجهة المسلحة.

و"النهوة العشائرية" هي واحدة من العادات الاجتماعية العشائرية القديمة، التي ما تزال مطبقة في الكثير من مناطق العراق، في المدن والأرياف على حد سواء.

ووفق هذه العادة تقوم عائلة أو فرع من العشيرة بـ"نهي" فتاة ما مقربة عائليا من الزواج بغير شخص تقوم هي باختياره لها، وفي حال رفضها للزواج منه فإنها غالبا ما تجبر على ذلك، وفي أحيان قليلة حينما لا تجبر، فإن العائلة أو فرع العشيرة تمنع الفتاة من الزواج من غير الشخص المعين.

وفي حال كسر أحد ما لذلك التحريم، سواء أكانت الفتاة أو عائلة غريبة تقدمت للزواج منها، فإن الأمر يؤدي عادة لوقوع مواجهات مسلحة بين الطرفين.

وشرح الناشط العراقي بندر السبعاوي، وأحد أبناء منطقة ذي قار، في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية"، الظروف التي تؤدي لاستمرار هذه العادة في منطقته: "فعليا، فإن العشائر هي الحاكم الفعلي لأرياف وحتى بعض بلدات، محافظة ذي قار، فالسلطات الشرعية نفسها، الأمنية والقضائية وحتى الإدارية، تلجأ في مرات لا تحصى إلى تلك العشائر لتيسير الحياة العامة، مما يمنح تلك السلطات السطوة والنفوذ والقابلية على الاستمرار في فرض أعرافها وقوانينها، دون رادع من أحد. الأمر تضخم خلال السنوات الماضية بسبب المساومة المريعة التي طبقتها الأحزاب السياسية مع تلك العشائر، حيث منحتها كل شيء، مقابل الحصول على أصواتها الانتخابية وكسب ولائها".

وأضاف السبعاوي: "أكبر دليل على ذلك، هو التناقص الاستثنائي لمثل هذه العادات والأحداث في العاصمة بغداد وإقليم  كوردستان العراق، بسبب تراجع أدوار وسطوة العشائر فيها، ولنفاذ القانون مقارنة بالمناطق الجنوبية والغربية من العراق".

جريمة وفق القانون

يعتبر القانون العراقي الإقدام على أي شكل من "النهوة العشائرية" بمثابة جريمة يُعاقب مرتكبها بالسجن لمدة قد تصل لثلاثة أعوام.

وتنص المادة التاسعة من القانون 188 الذي صدر خلال العام 1959 على "لا يحق لأي من الأقارب أو الأغيار إكراه أي شخص، ذكرا كان أم أنثى، على الزواج دون رضاه. ويعتبر عقد الزواج بالإكراه باطلا إذا لم يتم الدخول. كما لا يحق لأي من الأقارب أو الأغيار منع من كان أهلا للزواج بموجب أحكام هذا القانون من الزواج.. فتكون العقوبة مدة لا تزيد على 10 سنوات أو الحبس مدة لا تقل عن 3 سنوات".
لكن المعلقين العراقيين يذكرون بأن هذا القانون لا يطبق فعليا، إلا في حالات نادرة للغاية في بعض المناطق، فالنهوة العشائرية والعائلية منتشرة في مختلف أنحاء العراق، حيث ترصد وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي باستمرار مقاطع مصورة عن مواجهات تجري كل فترة بين أفراد العشائر، تكون أشبه بالحروب الحقيقية، التي تطول أحيانا لأيام كثيرة، بسبب هذه الظاهرة.

لأستاذة الجامعية والباحثة الاجتماعية العراقية ناريمان الوردي، شرحت في حديث ان الأسباب الموضوعية التي تحول دون القضاء على مثل هذه العادة العشائرية في العراق: "كان ذلك القانون قد صدر في زمن كان فيه العراق محكوما من عبد الكريم قاسم، الذي كان يسعى لأن يخلق وقائع اجتماعية وحياتية جديدة في بلاده. لكن 6 عقود من النكوص الاجتماعي والسياسي والأمني بسبب الحروب الخارجية والداخلية ومرحلة الحصار وسيطرة الأحزاب الدينية، خلقت بيئة مناسبة لانتشار مثل هذه العادات".

وبينت الوردي أن "السلاح المنتشر بكثافة في كل زاوية من العراق، عامل إضافي، لأنه يزرع إحساسا بالسطوة والقدرة على الإفلات من العقاب، هذا غير الدفع لأن تكون النخوات والمنطق الذكوري هو الأعلى صوتا ضمن أشكال الحياة في البلاد".

وجدير بالذكر أن السلطات العراقية تمتنع عن الإعلان عن الأرقام الحقيقية لضحايا النزاعات العشائرية في البلاد، كما أنها لا تقوم بمحاكمة أو معاقبة الفاعلين الأساسيين من زعماء العشائر والعائلات الكبرى في البلاد، المتورطين بهذه الظاهرة، وفقا لموقع سكاي نيوز.

 

N.A





البوم الصور