عناوین:

انسحاب الكتلة الصدرية هل يعني عدم اجراء الانتخابات المبكرة ام لا؟

PM:09:28:15/07/2021
748 مشاهدة
طارق حرب
+ -

انسحاب الكتلة الصدرية يعني فقدان المكون الشيعي لأغلبيته في البرلمان، فأنسحاب (55) نائب صدري يعني ان عدد اعضاء الكتل الشيعية في البرلمان سيكون اقل من ( 165) عضو بكثير  في البرلمان مما يعني مثلا عدم امكانية سحب الثقه من رئيس الوزراء حيث يتطلب الدستور موافقة (165) نائب اغلبية عدد الاعضاء لسحب الثقة من رئيس الوزراء وهذا ينصرف الى جميع القرارات التي يصدرها البرلمان بأغلبية الاعضاء  وكذلك فأن انسحاب الكتلة الصدرية التي عدد انصارها اكثر من خمسة ملايين وان عدد االنواب الصدريين 55 نائب وكل نائب يمثل مائة الف مواطن عراقي.

فهل سيتم اجراء الانتخابات المبكرة ام لا، اي هل ان انسحاب الكتلة الصدرية من الانتخابات الذي يعني عدم اشتراك الصدريين  في التصويت على الاقل في الانتخابات مما يؤثر على الانتخابات ويؤثر في اجراء الانتخابات المبكرة من عدمه وان كانت الليالي السياسية حبلى يلدن كل غريب.

مع ملاحظة ان انسحاب المرشح من المنافسة الانتخابية لا تحتاج الى موافقة مفوضية الانتخابات لأن المفوضيه ليس لديها حكم قانوني يمنحها بالزام المرشح المنسحب في السير بالعملية الانتخابية اما سجلات المفوضية واستمارتها والمصادقة فليس فيها ما يلزم المرشح ذلك ان الترشيح حق قرره الدستور وليس واجب وبأمكان اي مرشح الانسحاب ولا علاقة له بسجلات المفوضية ووضع اسمه في سجلاتها واوراقها اذ ان هذا أمر يعود للمفوضية ولا علاقة للمرشح به ولا تستطيع معاقبته على الانسحاب فقبول المفوضية بالانسحاب او رفضها الانسحاب لا قيمة له طالما ان المرشح انسحب من المنافسة الانتخابية .

البوم الصور