عناوین:

منعت وسائل الاعلام من التغطية.. مراسلنا: المدرعات تنتشر بمحيط الكرمة بعد الهجوم الصاروخي

صورة ارشيفية
PM:03:49:26/01/2022

2780 مشاهدة

انتشرت قوة أمنية معززة بمدرعات مختلفة، اليوم الأربعاء، بمحيط قضاء الكرمة في محافظة الأنبار بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدفه الأمس.

ووفقا لمراسل NRT عربية "ان الجهات الأمنية العليا، أمرت بنشر مدرعات في محيط قضاء الكرمة، اضافة الى تعزيز تواجد الشرطة الاتحادية في المنطقة"، مؤكداً ان هذا الانتشار جاء لهدف حماية القضاء من اي خطر محتمل.
 
وأكد مراسلنا أن "مداخل القضاء اغلقت من قبل القوات الامنية، وذلك عقب وصول عدد من مواكب المسؤولين الكبار الى الكرمة، بينهم موكب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، فضلا عن منع وسائل الاعلام من تغطية ما يحدث هناك".
 
وكشف قائمقام قضاء الكرمة أحمد مخلف، امس الثلاثاء، تفاصيل القصف الذي طال القضاء اليوم، وتسبب بجرح مواطنين اثنين.

وقال مخلف في تصريح لـNRT، إن "المقذوفات التي سقطت بعيدة عن مضيف الحلبوسي بمسافة أكثر من 3 كيلومترات تقريبا، وما يروج له في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام على أن المقذوفات سقطت في محيط مضيف الحلبوسي مبالغ بها".

وبين، أن "المقذوفات كانت عبارة عن صواريخ محلية، وكان عددها 3 مقذوفات، سقط أحدها بالقرب من النهر، والآخران سقطا في منطقة الرشاد وشارع عشرين".

ولفت إلى أن "الحادث تسبب بإصابة شخصين أحدهما طفل، وكانت إصابتهما طفيفة".
 
وتعرض قضاء الكرمة بمحافظة الأنبار، ليلة امس الثلاثاء، إلى قصف وقع على بعد عدة كيلومترات من "مضيف" تابع لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وأفاد مصدر أمني لـNRT، بأنه "في تمام الساعة 21:25 من مساء هذا اليوم اعلمنا مدير قسم شرطة قضاء الكرمة عن سقوط 3 مقذوفات من اتجاه منطقة ذراع دجلة، وسقطت في قضاء الكرمة، حيث سقط الأول في منطقة شارع عشرين في فتحة تصريف المياه (منهولة)، والثاني في كراج البلدية، والثالث في منطقة الرشاد خلف المضيف، ولم يسفر الحادث عن أي أضرار مادية أو بشرية سوى إصابة طفل ومواطن آخر بجروح طفيفه وتم نقلهما إلى المستشفى".
 
إلى ذلك أفاد مصدر محلي، بأن "القصف على ما يبدو كان المراد منه استهداف مضيف تابع لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي، إلا أن الصواريخ سقطت بمسافة خلف المضيف".



 
 






البوم الصور