عناوین:

المهاجرون.. شهادات ناجين من 'قوارب الموت' نحو أوروبا

AM:12:55:30/09/2021

1140 مشاهدة

يمثل سكان دول شمال أفريقيا،  نسبة كبيرة، ومتنامية من المهاجرين الذين يحاولون الوصول ‏إلى أوروبا، عبر البحر الأبيض المتوسط، عن طريق الهجرة غير الشرعية‎.‎
ووفقا للأرقام الأخيرة، التي نشرتها وزارة الداخلية الإيطالية، كانت ثلاثة من أكبر 10 دول منشأ ‏للمهاجرين الذين وصلوا إلى البلاد في عام 2021 من شمال إفريقيا‎. ‎
وشكل التونسيون وحدهم 29 في المائة من المهاجرين، يليهم المصريون بـ 9 في المائة، ‏والمغاربة 3 في المائة.‏
وفي وقت متأخر من يوم الاثنين، احتشد حوالي 700 مهاجر في قارب صيد صدئ إلى جزيرة ‏لامبيدوزا الإيطالية، الواقعة في منتصف الطريق بين تونس، والبر الرئيسي الإيطالي‎. ‎
وبدا أن العديد منهم شباب من شمال إفريقيا، أو الشرق الأوسط، وفق ما نقلته وكالة أسوشيتد ‏برس‎.‎
قوارب الموت
الوكالة استقت شهادات لناجين من قوارب الهجرة غير الشرعية، والتي أضحت تُنعت بـ "قوارب ‏الموت" لتسببها في وفاة المئات من الذين كانوا يتطلعون لحياة أفضل على الضفة الأخرى من ‏البحر المتوسط‎.‎
قال وليد، وهو تونسي كان يأمل مع خمسة آخرين عبور البحر المتوسط، إنه وأصدقاؤه، واجهوا ‏الموت عندما اخترقت المياه قاربهم المطاطي‎.‎
وكشف أنهم ظلوا يفرغونه من المياه التي غمرته، لمدة خمس ساعات تقريبا‎.‎
قال: "كنا يائسين للغاية"، ثم في وضح النهار، في 20 سبتمبر، رصدهم طاقم سفينة الإنقاذ من ‏خلال منظار‎.
وكان المهاجرون على بعد أميال قليلة من‎ Geo Barents، وهي سفينة إنقاذ تديرها منظمة ‏أطباء بلا حدود الخيرية‎. ‎
وكانت السفينة تقوم بدوريات في وسط البحر الأبيض المتوسط قبالة ليبيا التي مزقها الصراع منذ ‏وقت سابق من ذلك الشهر‎. ‎
وتم على الفور إرسال فريق من الجمعية الخيرية، المعروفة باسمها المختصر بالفرنسية‎ MSF.‎
وجدوا ستة شبان: ثلاثة ليبيين وتونسيين ومغربي‎. ‎
كانت المجموعة قد انطلقت في اليوم السابق من مدينة الزاوية الساحلية الليبية، وهي نقطة انطلاق ‏رئيسية للمهاجرين الذين يحاولون القيام بهذه الرحلة الخطرة.‏
قال الستة جميعًا، إنهم فروا من أوضاع صعبة أو تنطوي على مخاطر في ليبيا، حيث انتقل ثلاثة ‏منهم قبل سنوات بسبب مشاكل اقتصادية في وطنهم‎.‎
وتشير أعدادهم المتزايدة أيضًا إلى أوضاع محفوفة بالمخاطر في بلدانهم الأصلية، حيث تتعرض ‏الموارد الحكومية لضغوط بسبب تزايد أعداد الشباب‎.‎
ولقد قضى الكثيرون بالفعل سنوات مروعة داخل ليبيا، التي كانت يومًا ما وجهة للعمالة ‏المهاجرة بسبب ثروتها النسبية‎.‎
ليبيا محطة الانطلاق
وجعل انزلاق ليبيا في الحرب وغياب القانون على مدار العقد الماضي منها، مركزًا للمهاجرين ‏الأفارقة والشرق الأوسط الفارين من الحرب والفقر في بلدانهم على أمل الوصول إلى أوروبا‎. ‎
وغرقت الدولة الغنية بالنفط في حالة من الفوضى في أعقاب الانتفاضة التي دعمها الناتو والتي ‏أطاحت بنظام معمر القذافي وقتلته في عام 2011‏‎.‎
وليد قال كذلك إن عبور البحر هذا الشهر، كان ثامن محاولة له للوصول إلى أوروبا منذ 2013‏‎. ‎
وعلى مدار الـ 17 عامًا الماضية، عمل هذا الشاب البالغ من العمر 42 عامًا، وهو أب لطفلين ‏من مدينة في تونس، طاهياً في ليبيا المجاورة‎. ‎
ووصف الحياة هناك مؤخرا بأنها مروعة‎
قال: "يمكن لأي ليبي أن يضربك، ويهينك، ويأخذ مدخراتك، وأنت (كأجنبي) لا تستطيع فعل أي ‏شيء‎".‎
تحدث وليد إلى وكالة أسوشيتيد برس على متن السفينة جيو بارنتس بينما كان هو ومهاجرون ‏آخرون ينتظرون النزول في ميناء في بلدة أوغوستا الإيطالية، حيث سيواجهون أولاً الحجر ‏الصحي لفيروس كورونا ثم المعالجة، وعند هذه النقطة يطلبون اللجوء‎.‎
وكان من بين رفقاء وليد في السفينة تونسي آخر هو كمال المزالي الذي كان يعمل بحارًا في ليبيا ‏ومحمد وهو حلاق مغربي يبلغ من العمر 30 عاما‎. ‎
طلب وليد والحلاق عدم الكشف عن هويتهما إلا بأسمائهما الأولى، لتجنب تعريض الأصدقاء ‏الذين ما زالوا في الزاوية للخطر‎.‎
وصل محمد من مدينة فاس المغربية القديمة، إلى ليبيا في مارس 2019 واستقر في مدينة صبراتة ‏الغربية.‏
وفي العام الماضي، اقتحمت الميليشيات منزله وصادرت جواز سفره ومدخراته، هنالك، قرر ‏المغادرة‎.‎
محاولات يائسة
كانت محاولته الأولى لعبور البحر الأبيض المتوسط في مايو 2020 ، لكن خفر السواحل الليبي ‏اعترضه، وقال إنه أطلق سراحه مقابل رشوة عند عودته إلى الميناء‎. ‎
كان مترددا في المحاولة مرة أخرى، خوفا من أن يغرق، لكن تصميمه عاد عندما قام زبون ليبي ‏غاضب بسحب مسدسه عليه بزعم عدم الرد على المكالمات لتحديد موعد لحلاقة شعره‎. ‎
قال هذا المهاجر: "ليبيا ليست مكانا للعيش فيه‎."‎
بعدها، حصل محمد على مكان في قارب صغير طوله 4 أمتار، وكان لدى الرجال الستة محرك ‏بقوة 40 حصانا ومحرك أصغر بقوة 25 حصانا كاحتياطي‎.‎
لكن لم يتم تصميم أي من المحركات لمثل هذه الرحلة الطويلة، وبعد بضع ساعات، أصبح ‏المحرك هادئا لا يعمل‎.‎
وبحلول الوقت الذي وصل فيه طاقم الإنقاذ إليهم، كانوا على بعد حوالي 40 ميلا بحريا من ‏الساحل الليبي وكان القارب منخفضا في الماء‎. ‎
ووفقا للأمم المتحدة، تم الإبلاغ عن وفاة أكثر من 1100 مهاجر أو يفترض أنهم لقوا حتفهم ‏قبالة ليبيا هذا العام، لكن يُعتقد أن هذا العدد أعلى‎.‎
وتم اعتراض حوالي 25300 آخرين وإعادتهم إلى الساحل الليبي منذ يناير‎. ‎
وهذا أكثر من ضعف الرقم المسجل في عام 2020 ، عندما تمت إعادة حوالي 11890 مهاجرا‎. ‎
ويأتي هذا الارتفاع بعد انخفاض إجمالي عدد الوافدين، ولكن ليس الوفيات، خلال ذروة الوباء ‏في عام 2020‏‎.‎
وتقول إيطاليا إن 44778 مهاجرا وصلوا إلى شواطئها حتى الآن هذا العام، أي ضعف العدد ‏مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، ونحو خمسة أضعاف العدد من عام 2019‏‎. ‎
وتأتي الزيادات بعد إغلاق طريق عبر شرق البحر الأبيض المتوسط عبر تركيا‎.‎
وعادة ما يكون منتصف الصيف إلى أواخره وقت الذروة للمحاولات على طريق وسط البحر ‏الأبيض المتوسط بسبب الطقس الجيد‎. ‎
وأصبحت عمليات الإنقاذ على طول هذا الطريق روتينية خلال الأشهر الأكثر دفئا.‏
وفي السنوات الأخيرة، دخل الاتحاد الأوروبي في شراكة مع خفر السواحل الليبي لوقف المعابر ‏البحرية‎. ‎
وتقول جماعات حقوقية إن هذه السياسات تترك المهاجرين تحت رحمة البحر أو الجماعات ‏المسلحة أو محاصرين في مراكز احتجاز تديرها ميليشيات تنتشر فيها الانتهاكات‎.‎
قال الركاب الثلاثة الآخرون على متن القارب مع وليد، وجميعهم ليبيون في العشرينات من ‏العمر، إنهم خاطروا بحياتهم في البحر المتوسط بسبب القوة المميتة التي تمارسها الميليشيات في ‏البلاد.‏





البوم الصور