عناوین:

روايات حكومية (متضاربة) بشأن انفجار الصدر.. وداعش يتبناه

PM:08:38:20/07/2021

2616 مشاهدة

توالت البيانات الأمنية الحكومية بشكل "متضارب" حول طبيعة الانفجار الذي هز مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد أمس الاثنين، والذي راح ضحيته العشرات من المواطنين، فيما اصدر داعش بيانه الخاص بالعملية.
وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان عقب التفجير: "اعتداء إرهابي بواسطة انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع في سوق الوحيلات بمدينة الصدر شرقي بغداد".
وأضافت "مما ادى الى وقوع عدد من الضحايا بين شهيد وجريح وسنوافيكم التفاصيل لاحقا".
ولاحقا اصدرت الخلية بيانا اخر اليوم الثلاثاء، اعلنت فيه عن معلومات جديدة، مبينة ان التفجير كان بسبب "إرهابي" انتحاري يرتدي حزام ناسف.
وذكرت في بيانها انه "في إطار المتابعة الدقيقة لتفاصيل الحادث الإجرامي الذي وقع في مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، يوم أمس، وراح ضحيته عدد من الأبرياء الآمنين، ولاحقا للمعلومة الأولية التي أعلنتها خلية الإعلام الأمني بشأن التفجير الإرهابي، تود الخلية أن تبين أنه وبعد إكمال التقارير الفنية لخبراء المتفجرات والأدلة الجنائية وإجراء الكشوفات الفنية لمسرح الجريمة أن التفجير كان بسبب إرهابي انتحاري يرتدي حزام ناسف مما ادى الى استشهاد 30 مواطنا وإصابة اكثر من 50 آخرين".
من جهته أعلن داعش مسؤوليته عن التفجير الانتحاري، وقال التنظيم في بيان منسوب له، إن انتحاريا يدعى "أبو حمزة" فجر نفسه في تجمع للشيعة بمدينة الصدر.
وتابع أن "الهجوم خلف أكثر من 30 قتيلا و35 إصابة".
A.A






البوم الصور