عناوین:

حفر الكويت آبارا على الشريط الحدودي مع العراق.. هل سيخلق أزمة بين البلدين؟

PM:01:02:19/07/2021

4124 مشاهدة

قالت شركة "نفط البصرة" العراقية، إن الفيديو المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي الذي يظهر وجود أجهزة حفر آبار نفط على الشريط الحدودي مع الكويت مفبرك.

وأشارت الشركة العراقية في بيان، إلى أن "العمليات النفطية للجانب الآخر لا تقل عن 400 م داخل الأراضي الكويتية".

وقالت "نفط البصرة" في بيان، إن "الفيديو مفبرك من حيث البعد باستخدام تقنية الزوم بحيث يوهم المتلقي أن البعد لا يزيد عن 100 م لدواعي إثارة الرأي العام ويظهر الفيديو المرافق الأبعاد الحقيقية حيث تم تسجيله من قبل فرق الرصد والمتابعة العائدة لنا التي تثبت أن العمليات النفطية للجانب الآخر لا تقل عن 400 م داخل الأراضي الكويتية".

وأضاف البيان أن "من حق أي دولة ممارسة أعمالها ضمن الحدود الدولية المعترف بها وحسب القانون الدولي ولا نجد فيه تجاوزا على حقوق الآخرين"، وبينت الشركة: "توجد لدى شركة نفط البصرة جهة مختصة بمتابعة ورصد نشاط الجانب الآخر تقوم برفع تقاريرها للسلطات المختصة بشكل دوري، وتوجد جهود مشتركة ما بين الطرفين لتنظيم إدارة النشاط الحدودي وهي الآن في مرحلة الدراسة الفنية".

الى ذلك أكدت النائبة عالية نصيف، الاحد، استمرار الكويت بحفر آبار النفط على مقربة من الحدود العراقية وبمسافة أقل من 100 متر، مبينة أن الرد على هذه السرقة يجب أن يكون من خلال قيام العراق بحفر آبار في نفس المنطقة ولكن بعض الخونة والمرتشين الموجودين في قطاع النفط بالعراق شرعنوا الحفر المائل.

وقالت نصيف في بيان اليوم (19 تموز 2021) "ان الفيديو المتداول في مواقع التواصل الاجتماعي هو دليل واضح على استمرار الكويت بحفر آبار النفط على مقربة من الحدود وبمسافة تقل عن مئة متر، والأبراج واضحة ويمكن لأي شخص مشاهدتها، وهذا نهب واضح ومعلن لثروات الشعب العراقي، وقد كان هذا السلوك الاستفزازي أحد الأسباب التي أدت الى كارثة الاجتياح عام 1990

ونشرت حسابات على مواقع التوصل أمس الأحد مقطع فيديو وقالت إن الكويت تنقب عن النفط قرب حدود العراق بأقل من 100 متر عن الحاجز الحدودي، وانتقدت "صمت الحكومة العراقية" حيال ذلك.






البوم الصور