عناوین:

صادقون تكشف عن مرحلة حاسمة بعد استهداف الحشد

PM:11:02:18/07/2021

6360 مشاهدة

 

قالت كتلة صادقون، الاحد، ان استهداف الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، محاولة أميركية لارباك الوضع الأمني لاطالة ابد بقائها في البلاد، فيما أشارت إلى ان "المقاومة" ستستمر بعملياتها ضد "الاحتلال" وستزداد وتيرتها.
وذكر المتحدث باسم الكتلة، محمود الربيعي، في تصريح لـNRT اليوم، (18 تموز 2021)، ان "الموقف العراقي الرافض للاحتلال المتمثل بالوجود العسكري للقوات الاجنبية في بلادنا يتمثل بعناصر ثلاثة هي الرفض الشعبي الذي عبرت عنه التظاهرة المليونية التي لم يشهد لها تاريخ العراق مثيلا، والقرار البرلماني المعبر عن هذه الارادة والذي جاء بدعوة من رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي للبرلمان لدعم موقف الحكومة امام المجتمع الدولي، اضافة الى المقاومة التي يعرف الامريكان قوتها وقدراتها وجربوها في احتلالهم للعراق بين عامي 2003 الى نهاية 2011".
وأضاف الربيعي: "ونحن نرى ان كل جريمة اميركية وانتهاك جديد للسيادة العراقية كما حصل في مرات سابقة وتكرر اليوم في الاعتداء الذي طال مقر ابطالنا المرابطين على الحدود العراقية السورية لمنع تسلل زمر داعش التكفيرية الى القصبات والمناطق الحدودية، والذي بحسب ما وردنا استهدف عجلة تابعة لاحد الوية الحشد الشعبي ولم يسفر عن اي اصابات بشرية".
وتابع، ان "هذه الجرائم والانتهاكات تكشف عن محاولات اميركية لارباك الوضع الامني وتهديد الاستقرار الذي حققته قواتنا الامنية البطلة وهو ما لاتريده الادارة الاميركية التي تعمل على صناعة بؤر توتر ونزاعات مستمرة لكي تطيل امد بقائها في العراق".
وأوضح: "نحن نعلم جميعا ان المقاومة ستستمر بعملياتها ضد الاحتلال وتزداد وتيرة هذه العمليات كلما امعن الاميركان في جرائمهم، مع يقين تام لدي ان الادارة الاميركية تدرك ان لافرصة لها للبقاء العسكري في بلادنا، لأنهم لايمتلكون اي مبرر او قدرة على ادامة هذا الوجود".
وفي وقت سابق، أفاد مصدر امني، الأحد، بتعرض فصائل عراقية مسلحة إلى قصف جوي على الحدود مع سوريا.
وذكر المصدر لـNRTعربية، (18 تموز 2021)، أن "القصف استهدف اللواء 14 في الحشد الشعبي"، موضحا ان "القصف استهدف عجلة تابعة للواء، ولم تكن هناك أية خسائر بشرية".
يذكر ان اللواء 14 في الحشد الشعبي، تعرض فجر الاثنين (28 حزيران 2021)، الى القصف الأميركي على الحدود العراقية السورية، وأودى بحياة 4 من عناصره.
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، قصف مواقع تابعة لفصائل وصفتها بأنها "مدعومة من إيران" على الحدود العراقية السورية بتوجيه من الرئيس الأميركي جو بايدن.
A. A

 






البوم الصور