عناوین:

كي لا يكون البرلمان عبئا

5/20/2020 6:02:18 PM
6181 مشاهدة
سروة عبد الواحد
+ -

البرلمان أو مجلس النواب أو مجلس الشعب، هو هيئة تشريعية تمثل السلطة التشريعية في الدول التي تعتمد النظام البرلماني دستوريا، إذ يكون مختصا بجميع ممارسات السلطة التشريعية وفقا لمبدأ الفصل بين السلطات.

أما مهام البرلمان؛ فهي ثلاثة: التشريع، والرقابة على أعمال الجهات التنفيذية، وتمثيل المواطن أمام الحكومة. وفي العراق -بسبب التداخل الحزبي بشكل كامل في العمل البرلماني وفق نهج مصلحي يعتمد الحفاظ على المصالح الذاتية الضيقة بدلا من المصلحة العامة للمواطن وبناء الدولة ومؤسساتها- من واجب البرلماني عرض الأسئلة البرلمانية على الوزراء أو أي مسؤول تنفيذي؛ إلا أن هذا السؤال في بعض الأحيان يكون عبئا على هذا المسؤول أو ذاك، رغم أنه حق دستوري منحه المشرع للبرلماني. وحينما تكون ملما بخفايا العملية السياسية في هذه البلاد لا تستغرب من حجم الاتهامات الموجهة إلى البرلماني الذي يذهب إلى السؤال البرلماني أو حتى الاستجواب، فعادة ما يكون الهدف المعلن مختلفا عن الهدف المبطن، وهذا يعني أن كثرة الأسئلة بسبب القضايا التي تشهد تجاوزات أو أخطاء، وكذلك كثرة القضايا التي لا توجد آلية واضحة من قبل الوزراء لمعالجتها في بعض الأحيان؛ ليست هي الدافع الذي أثار البرلماني للسؤال.

ومن هنا فقد المواطن ثقته بأهم مؤسسة تمثله بشكل واضح وعن طريق الدستور الذي خول هذا الحق عبر المادة 49 أولا: يتكون مجلس النواب من عدد من الأعضاء بنسبة مقعد واحد لكل مئة ألف نسمة من نفوس العراق.

أريد هنا أن أسلط الضوء على أهمية البرلمان بوصفه مؤسسة وسلطة؛ فهو يستطيع أن يلعب دورا كبيرا في تعزيز القبضة السلطوية لرئيس الحكومة، ويمكن له أن يحد من هذه القبضة. وبالنتيجة كي لا يكون البرلمان عبئا على الشعب؛ عليه أن يمارس مهامه بواقعية، ويكون ممثلا حقيقيا للمواطن، من خلال متابعة أعمال الحكومة ودعمها إذا كانت لمصلحة الشعب، وبعكس ذلك لا جدوى لوجود برلمان ميت سريريا.

البوم الصور