عناوین:

خبراء يحذرون: السلالة الجديدة من كورونا تتطلب قيودا أكثر صرامة لكبح جماح انتشارها

كورونا تحت المجهر
فوتو: ارشيف
2020-12-21

3218 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

كشف خبراء عن ان السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد "سارس-كوف2" تتطلب قيودا أكثر صرامة لكبح جماح انتشارها، وذلك بالتزامن مع انطلاق حملات التطعيم الشاملة للسكان بلقاحات مضادة لكوفيد-19.

وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، ان "التحذيرات من السلالة الجديدة للفيروس التاجي التي اكتشفت في المملكة المتحدة وامتدت لدول أخرى، تبقى مهمة، وفق ما يؤكده العلماء".

ونقلت عن الدكتور بجامعة "سانت أندروز"، موغ سيفيك، قوله إن العلماء رصدوا أكثر من 4000 طفرة من "سارس-كوف2"، لكن قليل منها ذو أهمية، وفق وصفه، حيث قال إنه "من الصعب التصرف مع السلالة الجديدة، خاصة وأنها جاءت في قبل موسم الأعياد، حيث تخطط العائلات للالتقاء ببعضها البعض في العطلة".

وتحمل السلالة الجديدة طفرة تسمى "إن 501 واي" في بروتين فيروس كورونا، وهذه الطفرة موجودة على سطح البروتين الفيروسي، وتسمح لها بالالتصاق بالخلايا البشرية لاختراقها.

من جانبه، أفاد أستاذ الأمراض المعدية في كلية لندن الجامعية وعضو المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ (Sage) البروفيسور أندرو هايوارد، إن "لندن والجنوب الشرقي متقدمان كثيرا، لكن الأمر استغرق أسبوعين لتحول نسبة الإصابات إلى مرتفعة، ولذا أشعر أنه سيكون من المحتم أن تكون هناك حاجة إلى قيود أكثر صرامة في جميع أنحاء البلاد".

وتابع "كما هو الحال دائما، من الأفضل المضي قدما في وقت مبكر إذا كنا نريد تجنب أكبر عدد ممكن من الوفيات"، مشيرا إلى أن "تشديد القيود للحد من انتقال العدوى يمكن أن يوفر الحماية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص المعرضين للخطر".

وأوضح أنه "ستوفر القيود أسابيع أخرى يمكننا خلالها تطعيم الناس، وإنقاذ عشرات الآلاف من الأرواح".

وأدى انتشار هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا إلى جعل السلطات البريطانية تعيد فرض تدابير الإغلاق في لندن وجزء من إنكلترا بما يشمل نحو 16 مليون نسمة.

وقال هايوارد، "اعتقد أن لدينا بالفعل ما يكفي من المعلومات لنعرف أن المتغير الجديد في الفيروس قادر على إحداث وباء كبير أسوأ مما توقعناه سابقا"، موضحا أن سرعة التفشي لدى السلالة الجديدة من الممكن أن يرفع معدل الوفيات.

وكانت الحكومة البريطانية، قد أعلنت أمس الأحد، أنها ستعقد اجتماعا لخلايا الأزمة التابعة لها، اليوم لإثنين، عقب غلق دول عدة حدودها أمام الزوار الوافدين من المملكة المتحدة على خلفية رصد سلالة جديدة من فيروس كورونا، في وقت أكدت فيه الولايات المتحدة متابعة التطورات المستجدة "بعناية شديدة".

وأشار رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى ان التغير الجديد في الفيروس يجعله "أكثر قابلية للانتقال" بنسبة تصل إلى 70 في المئة، إلا أن الدراسات لا تزال قائمة بهذا الشأن.

ر.إ

البوم الصور