عناوین:

نائب منزعج من رفض العراق دخول الإيرانيين: 'تراب الزائرين شفاء'

موجها نصيحة للكاظمي
فوتو: 
2020-09-18

10734 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

انتقد النائب عن كتلة صادقون، عدي عواد، الجمعة، منع الزائرين من تأدية زيارة الأربعين، بحجة تفشي كورونا، مشيرا إلى ان هذا الادعاء "كذبة"، ناصحا رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بان لا يسجل في أعماله انه منع الزائرين خلال فترة حكمه.

وذكر عواد في بيان تلقى "ديجيتال ميديا ان ار تي" نسخة منه اليوم، (18 أيلول 2020): "يجب عدم منع زائري الإمام الحسين من تأدية زيارة الأربعين واستغرب من سوء تعامل حرس الحدود الإيراني مع بعض الزائرين في مدينة المحمرة الايرانية".

وأضاف النائب بالقول: "الله عز وجل أكرم العراقيين إذ جعل المراقد المقدسة فيها لينالوا شرف خدمة المؤمنين الزائرين والتقرب إلى الله بهم".

وتابع، ان "زائري الإمام الحسين من جميع بلدان العالم سيكونون في ضيافة خدام الإمام الحسين من العراقيين ولا فضل على سياسي أو أحد عليهم "، لافتا إلى ان "بعض السياسيين الشيعة التزموا الصمت تجاه منع الزائرين اداء الزيارة فهم يخافون من الصفحات الإلكترونية المعادية من انتقادهم ولا يخافون من الإمام الحسين".

وأوضح عواد، ان "منع الزائرين غير العراقيين بحجة فيروس كورونا كذبة فعدد الإصابات في العراق رغم قلة عدد نفوسه هو أكثر من البلدان القادمين الزائرين منها".

ومضى إلى القول "نحن نؤمن ونعتقد بان التراب الذي يمشي عليه زائري الإمام الحسين شفاء من كل داء وهذه عقيدتنا بالحسين عليه السلام".

واختتم حديثه بتوجيه نصيحة للكاظمي، جاء فيها "رئيس الوزراء نصيحتي لك احرص على ان لا يسجل في سجل أعمالك أنك منعت زائري الإمام الحسين أثناء فترة حكمك وعليك أن تكون خادم للزائرين".

وكانت هيئة المنافذ الحدودية، أكدت في وقت سابق من اليوم الجمعة، التزامها الكامل بقرار إغلاق الحدود البرية أمام دخول الزائرين الإيرانيين والأجانب على حد سواء بسبب انتشار جائحة كورونا.

وقالت الهيئة في بيان، أنه "انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تتناول محاولات دخول الزائرين من جمهورية إيران الإسلامية إلى الحدود العراقية عبر المنافذ المشتركة بين البلدين".

وأضاف: "اذ تؤكد هيئة المنافذ الحدودية التزامها الكامل بمقررات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية والتي أكدت إغلاق الحدود البرية أمام دخول الزائرين الإيرانيين والأجانب على حد سواء بسبب انتشار جائحة كورونا وللحفاظ على أبناء شعبنا من انتشار هذا الوباء، والالتزام بالضوابط والتعليمات التي نصت على خروج العراقيين عبر الحدود البرية من هم بصفة طلاب في الجامعات الإيرانية والمرضى (السرطان وبتر أحد الأطراف وأصحاب الضغط العالي الذين يتعذر مرضهم من السفر جوا) خلاف ذلك كافة منافذنا مغلقة بالكامل، وتم تعزيز الواقع الامني كأجراء وقائي لمنع أي خرق بالتعاون والتنسيق المشترك مع قيادة العمليات المشتركة".

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، شريطا مسجلا يظهر حالات تدافع بين مواطنين إيرانيين يحاولون دخول العراق لأداء الزيارة الاربعينية وقوات الامن الايرانية على المناطق الحدودية مع  العراق.

A.A

البوم الصور