عناوین:

دراسة 'صادمة'.. كورونا قادر على التنقل داخل مبنى بأكمله في لحظات

اجراءات وقائية من كورونا
فوتو: ارشيف
2020-08-27

3153 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

نشر موقع "بلومبرغ" الأميركي تقريرا يفيد بأن فيروس كورونا بإمكانه التنقل ضمن مبنى بأكمله من خلال انابيب الصرف الصحي، وذلك بعد اكتشاف الفيروس في حمام شقة غير مأهولة في مدينة قوانغتشو بالصين.

وذكر الموقع ان الاكتشاف جاء في دراسة لباحثين في المركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، حيث أثبتت نتائج الدراسة أن مرحاضا بأحد الشقق الشاغرة في طابق يعلو منزلا يقطنه خمسة أشخاص، تم تأكيد إصابتهم قبل أسبوع بمرض كوفيد-19، رصدت به آثار للفيروسات التاجية المسببة للعدوى بالمرض.

وأجرى الباحثون "تجربة محاكاة تتبع" لمعرفة ما إذا كان فيروس كورونا يمكن أن ينتقل عبر أنابيب الصرف عبر جزيئات صغيرة محمولة في الهواء يمكن أن تحدث بواسطة قوة تدفق المرحاض، وتوصل الباحثون إلى أن الجسيمات، والتي تسمى بـ"الهباء الجوي"، ترتفع بمستويات لأعلى حتى الطابق من 10 إلى 12 فوق شقة المصابين بمرض كوفيد-19.

كما تم تأكيد إصابة حالتين في كل طابق من تلك الطوابق في أوائل شباط الماضي، مما يثير القلق من أن جزيئات الفيروس انجرفت إلى مواسير الصرف الصحي ومنها إلى حمامات شقق الجيران.

وتذكر نتائج تلك الدراسة بما حدث منذ عقدين من الزمن في منتجع "أموي جاردنز" السكني بهونغ كونغ، والذي أصيب 329 من سكانه بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الشديدة، أو مرض السارس، جزئيا بسبب خلل في أنابيب الصرف الصحي، وتوفي اثنان وأربعون من السكان، في واحدة من أكبر محصلات ضحايا سارس آنذاك.

وتعليقا على ذلك أفاد العالم الصيني سونغ تانغ من مختبر CDC انه "على الرغم من أنه لا يمكن استبعاد انتقال العدوى أثناء استخدام مصاعد الأبنية المشتركة، إلا أن هذا الحدث يتوافق مع نتائج انتشار عدوى سارس في أموي غاردنز في هونغ كونغ في عام 2003".

وقالت ليديا موراوسكا، مدير المختبر الدولي لجودة الهواء والصحة في جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا في أستراليا، إن الشقق في المباني متعددة الطوابق قد يتم ربطها عبر نظام الصرف الصحي المشترك.

وقالت موراوسكا إنه "إذا كانت هناك رائحة، فهذا يعني أنه بطريقة ما تم انتقل الهواء إلى حيث لا ينبغي أن يصل".

فيما أشارت البروفيسورة رايانا ماكانتاير، أستاذ الأمن البيولوجي العالمي في جامعة نيو ساوث ويلز في سيدني، والتي شاركت في الدراسة الصينية ضمن فريق دولي من الخبراء، إلى نتائج "توصلت إلى وجود احتمالية عالية لانتقال الفيروسات عبر الهواء في أنابيب الصرف وتم رصد الكثير من الأدلة بتفاصيل واضحة".

وفي الولايات المتحدة، قال باحثون في تقرير صادر عن المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، إن مرحاضا مشتركا على متن طائرة تسبب في إصابة ركاب إحدى الرحلات الجوية لإجلاء العالقين من ميلانو إلى كوريا الجنوبية في أواخر آذار الماضي.

واستند التقرير إلى واقعة إصابة راكبة، تبلغ من العمر 28 عاما، بمرض كوفيد-19 بعد نحو أسبوع من تاريخ تلك الرحلة، وأشار التقرير إلى أن الراكبة التزمت بارتداء قناع وجه N95 طوال الرحلة الجوية فيما عدا الفترة التي استخدمت فيها دورة المياه المشتركة على متن الطائرة.

وتبين لاحقا أن أحد الركاب المصابين بعدوى فيروس كورونا ولم تكن تظهر عليه أي أعراض. وبسبب إجراءات مكافحة العدوى الصارمة التي تم تنفيذها مباشرة قبل الرحلة وأثناءها، فقد خلص الباحثون إلى أن التفسير الأكثر منطقية للعدوى هو أنه تم الحصول عليها عن طريق الاتصال غير المباشر مع المسافر الحامل للفيروس بدون أعراض أثناء استخدام مرحاض على متن الطائرة.

ر.إ

البوم الصور