عناوین:

في انتظار اللقاح.. علماء يكشفون عن أدوية تمنح الجسم مناعة ضد كورونا

تطوير علاج لكورونا
فوتو: ارشيف
2020-08-15

6682 مشاهدة

 ديجيتال ميديا إن آر تي

تخوض فرق من العلماء تجارب واختبارات على أدوية قد تمنح الجسم حماية مؤقتة ضد فيروس كورونا المستجد.

وذكر تقرير لموقع أميركي أن العلماء يعملون على اختبارات على أدوية قد توفر مناعة مؤقتة للأشخاص الأصحاء في انتظار الحصول على لقاح لكورونا، حيث يعتقد العلماء أن بعض هذه الأدوية، التي يمكن أن توفر مناعة محدودة للجسم، قد تكون جاهزة حتى قبل التوصل إلى لقاح للفيروس.

وتدرس بعض الشركات أدوية تحتوي على أجسام مضادة اصطناعية، وتهدف الأجسام المضادة أحادية النسيلة إلى منع الفيروس من إصابة الخلايا.

وبحسب التقرير فان صياغة الأجسام المضادة الاصطناعية تتم باستخدام تقنيات مختلفة، ولكنها تحقق الغرض نفسه، إذ أن الأجسام المضادة هي بروتينات ينشرها الجهاز المناعي لتلتصق بالفيروسات التي تهاجم الجسم وتمنعها من دخول خلاياه.

ويمكن أن تصبح هذه الأدوية أداة حاسمة الأهمية لمواجهة كورونا في الأشهر المقبلة ويمكن أن تحقق نتائج قبل فترة طويلة من توافر اللقاحات على نطاق واسع.

ونقل التقرير عن طبيب الفيروسات في جامعة كارولاينا الشمالية مايرون كوهين، قوله إن اللقاح يستغرق وقتا لتطوير الأجسام المضادة داخل الجسم، على عكس الأدوية التي تمنح أجساما مضادة اصطناعية توفر الحماية الفورية.

وتهدف اللقاحات إلى تحفيز الجهاز المناعي لإنتاج هذه الأجسام المضادة لدى مرضى غير مصابين بالفيروس، بطريقة وقائية، وفق عدة طرق يتم اختبارها في جميع أنحاء العالم

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أحصت في آخر توضيح لها في 31 تموز الماضي، 26 لقاحا مرشحا في العالم يجري تقييمها خلال تجارب سريرية على البشر، في مقابل 11 لقاحا تجريبيا في منتصف حزيران الماضي، وما زالت معظم هذه التجارب في "المرحلة الأولى" التي تهدف بشكل أساسي إلى تقييم سلامة المنتج أو "المرحلة الثانية" حين يتم بالفعل استكشاف مسألة الفعالية.

ر.إ

البوم الصور