عناوین:

وسط ترحيب شعبي وغضب دولي.. تركيا تحول آيا صوفيا لمسجد

فوتو: 
2020-07-10

2343 مشاهدة

دیجیتال میدیا إن آر تي

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الجمعة، فتح كنيسة آيا صوفيا في اسطنبول أمام المسلمين لأداء الصلاة، وذلك في أعقاب إبطال محكمة تركية وضعها الحالي كمتحف، وسط ترحيب شعبي ومعارضة دولية كبيرة.

وقال إردوغان في بيان نشر عبر "تويتر" اليوم، (10 تموز 2020): "تقرر أن آيا صوفيا ستوضع تحت إدارة رئاسة الشؤون الدينية وستفتح للصلاة".

وكانت أعلى محكمة إدارية في تركيا، أصدرت اليوم الجمعة، قرارا ينزع صفة "المتحف" عن كاتدرائية "آيا صوفيا"، وهو ما يعبد الطريق أمام تحويل المنشاة التاريخية إلى مسجد مرة أخرى.

مطلب شعبي

وعلى الصعيد الداخلي، لقي الحديث عن عودة الحياة لآيا صوفيا دعما مطلقا من الرأي العام، خصوصا الإسلاميين الذين استبشروا خيرا بهذا القرار، حيث احتشد الآلاف عند آيا صوفيا بمجرد صدور قرار فتحه.

وسبق أن صرح الرئيس، رجب طيب أردوغان، بأن تركيا تخطط "لإعادة آيا صوفيا إلى أصله، وليس جعله مجانيا فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفا، وسيسمى مسجدا"، وشدد على أن مسألة إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد "مطلب يتطلع إليه شعبنا والعالم الإسلامي، أي إنه مطلب للجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجدا".

معارضة عالمية

وجرى اتخاذ القرار التركي، رغم تحذير من مسؤولين أميركيين وفرنسيين وروسيين ويونانيين، فضلا عن معارضة رجال كنائس.

ويثير مصير آيا صوفيا قلق اليونان وروسيا اللتين تراقبان عن كثب الإرث البيزنطي في تركيا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وفرنسا اللتين حذرتا أنقرة من تحويلها إلى مسجد، وهو ما يسعى إليه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان منذ سنوات.

واعتبرت وزارة الثقافة اليونانية أن قرار المحكمة التركية بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد يمثل "استفزازا صريحا" للعالم المتحضر.

وقالت وزيرة الثقافة لينا ميندوني في بيان، "قرار اليوم، الذي جاء نتيجة الإرادة السياسية للرئيس رجب طيب أردوغان، استفزاز صريح للعالم المتحضر الذي يعترف بالقيمة الفريدة والطبيعةالمسكونية لهذا المعلم الأثري".

وعبرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عن أسفها لعدم إصغاء القضاء التركي إلى "مخاوف ملايين المسيحيين"، وسماحها بتحويل كنيسة آيا صوفيا السابقة في اسطنبول إلى مسجد.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "إنترفاكس" عن المتحدث باسم الكنيسة فلاديمير ليغويدا قوله "نلاحظ أنه لم يتم الإصغاء إلى مخاوف ملايين المسيحيين".

من ناحيتها، نبهت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، إلى أن آيا صوفيا ادرجت ضمن التراث العالمي باعتبارها متحفا، وهذا الأمر له طابع إلزامي.

واعربت "يونسكو" عن قلقها للسلطات التركية، من خلال عدة رسائل، عبر السفير التركي لدى اليونيسكو.

استمالة للمحافظين

ويقول معارضون في تركيا إن الرئيس التركي الذي دافع عن هذه الخطوة، يسعى إلى استمالة المحافظين من خلال هذه الخطوة.

ويضيف المنتقدون أن أردوغان يسعى إلى صرف النظر عن الإخفاقات الاقتصادية في البلاد، وتصوير هذا القرار بشأن آيا صوفيا بمثابة إنجاز.

وكان أردوغان قد أثار مسألة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، قبل الانتخابات البلدية، في 2019، لكن العدالة والتنمية تلقى ضربات موجعة أفقدته بلدية اسطنبول، أكبر مدن البلاد.

ويعد آيا صوفيا صرحا فنيا ومعماريا فريدا، ويقع في منطقة السلطان أحمد في مدينة إسطنبول.

واستخدم الصرح مسجدا لمدة 481 عاما منذ أن فتح السلطان محمد الفاتح مدينة القسطنطينية، وجرى تحويله إلى متحف عام 1934 في عهد مصطفى كمال أتاتورك، ويعتبر آيا صوفيا من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

A.A

البوم الصور