عناوین:

ملاحقة خلايا داعش.. بين صعوبات تواجهها القوات الامنية وعوامل يستغلها التنظيم للعودة

فوتو: 
2020-07-03

981 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

حدد خبيران في الشؤون الامنية، الجمعة، الصعوبات التي تواجه القوات الامنية لملاحقة داعش في مناطق شمال بغداد وبين ديالى وكركوك وصلاح الدين، والعوامل التي يحاول التنظيم استغلالها لغرض الاستمرار في عملياته.

وقال رئيس المركز الجمهوري للدراسات الاستراتيجية، معتز محيي الدين، في حديث لصحيفة الشرق الأوسط، اليوم (3 تموز 2020) إن "المشكلة في المناطق التي يوجد فيها تنظيم داعش والممتدة من شمال بغداد وبين ديالى وكركوك وصلاح الدين، تتمثل بالدرجة الأساسية في أن القوات التي تمسك الملف الأمني هناك ليست كافية، فضلا عن أنها ليست جاهزة تماما في مواجهة ما بات يعمله هذا التنظيم من أساليب كر وفر عبر عمليات اغتيال أو هجمات مسلحة أو نصب سيطرات وهمية".

وأضاف أن "المسألة الأخرى المهمة هي عدم وجود تنسيق بين قيادة العمليات العسكرية رغم أنها ترتبط جميعا بالقائد العام للقوات المسلحة".

أما المحلل الأمني فاضل أبو رغيف، فيرى من جهته، أن "لدى داعش خطة للعودة ثانية إلى الواجهة بصرف النظر عن الخسائر التي لحقت به خلال السنوات الأخيرة"، مبينا أن "هذا التنظيم الإرهابي يحاول أن يستفيد من عوامل عدة لغرض الاستمرار في عملياته؛ من بينها إطلاق سراح سجناء له في العمق السوري مقابل أموال، بالإضافة إلى أن الحدود العراقية ـ السورية، وبالذات في غرب نينوى، ليس مسيطرا عليها بالكامل".

وأوضح أبو رغيف أن "هناك عوامل أخرى ساعدت ايضا؛ وهي إجراء تغييرات استخبارية طالت عددا من القيادات التي باتت لها خبرة في التعامل مع هذا التنظيم في تلك المناطق، واستبدال قيادات بها لا تملك الخبرة الكافية".

البوم الصور