عناوین:

دراسة تكشف حقيقة "مخيفة" عن أكياس الشاي

فوتو: 
2019-09-27

2288 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

كشفت دراسة اجرتها جامعة "مكغيل" الكندية، أن أكياس الشاي التي تغمر في الماء قد تحتوي على كميات لا يستهان بها من المواد البلاستيكية الدقيقة، والتي تعرف علميا باسم "مايكرو بلاستيك"، وتتسبب بتلويث البيئة.

وطبقا للدراسة فإن كيس الشاي الواحد، الذي يخمر تحت درجة حرارة 95 مئوية، يصدر ما يقارب الـ14.7 مليار جزيء بلاستيكي، في الكوب الواحد.

وخلال دراستهم، أجرى الباحثون في الجامعة الكندية اختبارات على 4 علامات تجارية للشاي، وقاموا بإفراغ أكياس الشاي، وغسلوها جيدا.

وعمل الباحثون على وضع 3 أكياس شاي فارغة من كل علامة في قارورة زجاجية، وغمروها بالماء لـ5 دقائق، وأزالوا الأكياس عقب ذلك، ووضعوا الماء الناتج في وعاء نظيف.

وباستخدام المجهر الإلكتروني تمت مراقبة أكياس الشاي قبل وبعد عملية "التخمير"، وتحليل التركيب الكيميائي بالاستعانة بالتحليل الطيفي للأشعة تحت الحمراء.

وتوصل الباحثون إلى تعرض أكياس الشاي لتشققات كبيرة مع انتشار الكثير من الجسيمات الدقيقة في الماء.

وبالمحصلة تبيّن للباحثين أن مقدار الجسيمات البلاستيكية، التي يمكن للشخص ابتلاعها من كيس الشاي الواحد تصل لـ14.7 مليار جزيء متناهي الصغر، حسبما ذكر موقع "ساينس أليرت" المتخصص بالأخبار التقنية.

واختتمت الدراسة التي نشرت في مجلة "العلوم البيئية والتكنولوجية"، الصادرة عن الجمعية الكيميائية الأميركية، بأنه من الضروري التعمق في النتائج التي توصل إليها الباحثون لمعرفة مدى الآثار الضارة المترتبة لأكياس الشاي البلاستيكية على البشر، منوهة إلى خطورتها على البيئة.

وشهدت صناعة أكياس الشاي تغيرا بعدما توجهت الشركات المتخصصة في تصنيعه لاستبدال الورق والذي اعتمدته لسنوات طويلة، بالشبكات البلاستيكية ذات التأثير الضار على الصحة والبيئة.

البوم الصور