عناوین:

الأمن النيابية تناقش اليوم حفظ الأجواء العراقية والاعتداءات الأخيرة على مواقع الحشد

بعد تشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة الجهات المعتدية
استهداف أحد معسكرات الحشد
فوتو: أرشيف
2019-09-23

1993 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، تشكيل لجنة تحقيقية من أجل معرفة الجهات التي اعتدت على مقرات الحشد الشعبي، فيما نفى خبير عسكري، مشاركة طائرات سعودية لطائرات إسرائيلية بنشاطات على الحدود السورية العراقية.

وذكر عضو اللجنة النائب، نايف الشمري، في تصريحات تابعها ديجيتال ميديا غن آر تي، اليوم، 23 أيلول 2019، أن لجنة الأمن والدفاع النيابية شكلت لجنة تحقيقية من أجل معرفة الجهات التي اعتدت على مقرات الحشد الشعبي، مبينا أن "اللجنة ستناقش مع قائد الدفاع الجوي والقوة الجوية للاطلاع على معلوماتهم وإمكانياتهم في حفظ الأجواء العراقية".

وأضاف أن "اتهامات البعض بأن هناك طائرات خرجت من العراق لقصف دول الجوار لا بد من التحقق منها وستناقش مع القيادات الأمنية، مؤكدا ان العراق لا يريد أن يكون منطلقا للعدوان على أي دولة.
من جانبه أفاد المحلل السياسي حسين علاوي، أنه "من المتوقع ظهور بيان من قبل هيئة الحشد الشعبي لمعرفة حقيقة ما جرى سواء أمس أو خلال الفترات الماضية"، مشيرا إلى انه "بخلاف ذلك فإن الأمر سيبقى غامضا لا سيما أنه لا يوجد أي طرف يتبنى بشكل صريح وواضح الهجوم سواء بتصريح رسمي متلفز أو مكتوب ما عدا التلميحات التي أربكت المشهدين الأمني والسياسي معا".

وأوضح علاوي، أن "ظاهرة تفجير معسكرات الحشد الشعبي ستبقى في الواقع غامضة طالما ليس هناك إعلان رسمي".

وأعلنت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، أنها ستعرض اليوم تقريرا مفصلا عن الأعمال "الإرهابية" الأخيرة خلال جلسة البرلمان.

وفي سياق متصل نفى الخبير العسكري وفيق السامرائي، الأنباء التي تفيد بتنفيذ طائرات سعودية "أنشطة" على الحدود العراقية السورية، القريبة من محافظة الأنبار، حيث كتب على صفحته في "فيسبوك" ان "هنالك من يتحدث عن وقوع غارة مجهولة غرب العراق، على معسكر للحشد الشعبي وعن مشاركة طائرات سعودية لطائرات إسرائيلية بنشاطات على الحدود السورية العراقية، ولا صحة لذلك".

وأضاف، أن "معاداة العراق أصبحت مكلفة جدا"، لافتا إلى "استحالة إخفاء المعلومات عن مثل هذه النشاطات، ومصلحة إسرائيل تتطلب تسريبها فيما لو تحصل أكثر من حاجتها إلى المشاركة".

وكانت وسائل إعلام تداولت امس معلومات عن قيام  طائرات "مجهولة" باستهداف معسكر للحشد الشعبي في منطقة "المرصنات" غربي الأنبار، قبل أن ينفي الحشد تعرض أي معسكر له في الأنبار إلى قصف.

يذكر ان مصدر أمنيا أكد لديجيتال ميديا إن آر تي، أمس، قيام طائرة مجهولة بقصف أحد المعسكرات التابعة للحشد الشعبي في منطقة الرطبة ، مبينا ان القصف أدى إلى وقوع خسائر مادية دون أن تقع خسائر بشرية، ويأتي هذا القصف في وقت لم تعلن الحكومة بعد نتائج التحقيق في سلسلة الاستهدافات التي طالت معسكرات تابعة للحشد الشعبي في عدة محافظات، حيث تتهم بعض الفصائل إسرائيل بالقيام بمثل هذه الأعمال.

ر.إ

البوم الصور