عناوین:

صبي يلقى حتفه بعد تعرضه لهجوم شرس من كلب

AM:09:57:18/09/2021

2484 مشاهدة

فارق صبي في التاسعة من العمر الحياة متأثرا بالإصابات البالغة التي تعرض لها بسبب الهجوم الشرس الذي شنه عليه كلب ترِك لوحده معه داخل كارافان، بحسب ما ورد في وقائع التحقيق. 

وفي التفاصيل، أورد موقع "مترو” أن فرانكي مكريتشي، من مدينة بليموث جنوب غرب إنكلترا، تعرض لإصابات "بالغة وخطيرة” في الرأس والعنق بعدما هاجمه، في نيسان 2019، كلب هجين يجمع بين فصيلة البلودوغ الأميركي وفصيلة ستافوردشير بول تيرير، ويبلغ وزنه 45 كيلوغراما. 

وكان فرانكي يقيم مع والدته ستاوني ويليس وصديقتها سادي توترديل في الكارافان في متنزه تنكريك هوليداي في بلدة لو في مقاطعة كورنوول. 

وورد في الوقائع أمام المحكمة أن توترديل استأجرت الكارافان لتمضية العطلة، وانضم إليها فرانكي ووالدته بعد أربعة أيام. وفي اليوم التالي، أحضرت توترديل الكلب إلى الكارافان، وفي المساء، ذهب الثلاثة إلى النادي الاجتماعي في المتنزه ثم عادوا إلى الكارافان حوالى منتصف الليل. 

وانضمت الوالدة وصديقتها توترديل إلى أصدقائهما في كارافان مجاور حيث أكملتا احتساء المشروبات وتركتا فرانكي لوحده مع الكلب. 

وذكرت صديقتهما شيريل كروكر أن والدة فرانكي قصدت الكارافان مرتين للاطمئنان عليه، وأنها علمت بما جرى حين رأت ويليس تركض مسرعة وهي تصرخ. 

وقد جرى الاتصال بخدمات الطوارئ قبيل الساعة الخامسة صباحا، حين عادت ويليس إلى الكارافان ووجدت ابنها ممددا على أرض المطبخ ومضرجا بدمائه. وحاول المسعفون إنعاش فرانكي، ولكنهم ما لبثوا أن أعلنوا وفاته. 

وقد أشارت الطبيبة الشرعية ديبورا كوك إلى أن فرانكي توفي بسبب النزيف الناجم عن تعرضه لعضات الكلب، مضيفة: "تركز الإصابات في الرأس والعنق يتطابق مع السلوك المعهود في هجمات الكلاب”. 

ولفتت إلى أن فرانكي أصيب بعضات دفاعية، ما يعني أنه قاوم على الأرجح بقوة لإبعاد الكلب عنه. وقد تعرضت ويليس وتوترديل للملاحقة القضائية وحكم عليهما بالسجن. ولا يزال التحقيق في القضية مستمرا.
 







البوم الصور