عناوین:

روسيا تحذر من تكرار سيناريو العراق عام 2003

فوتو: 
2021-04-16

19885 مشاهدة

اكدت الخارجية الروسية، الجمعة، أن الاتهامات الموجهة إلى السلطات السورية باستخدام أسلحة كيميائية تذكر بقضية العراق منذ 18 سنة، محذرة من تكرار السيناريو الذي تم تطبيقه آنذاك.

وأشار مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، خلال اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن الدولي دعت روسيا إلى عقده من أجل مناقشة قضية الضغط السياسي على الدول النامية في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إلى كلمة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، كولين باول، التي ألقاها في شباط 2003.

وأعاد نيبينزيا إلى الأذهان أن باول "كان يصف وصفا حيا الجرائم المروعة للنظام العراقي وانتهاكاته لنظام منع انتشار أسلحة الدمار الشامل".

واضاف المندوب الروسي، انه "أعتقد أنه لا ضرورة للتذكير بأنه حتى الأطراف التي شاركت مباشرة في هذه الفبركة اعترفت بأنه لم يكن في العراق أي أسلحة للدمار الشامل".

واوضح، ان "هذه الذكريات من الماضي تثير إحساسا بديجا فو (وهم سبق الرؤية Déjà vu). ومثلما حدث منذ 20 عاما يبذل اليوم زملاؤنا الغربيون كل جهودهم لإقناع العالم بأن نظام الأسد مذنب بارتكاب جميع الخطايا المهلكة، بما في ذلك انتهاك نظام منع انتشار أسلحة الدمار الشامل)".

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اصدرت، الاثنني، تقريرا يقول إن القوات الحكومية السورية ألقت في شباط 2018 قنبلة تحتوي على الكلور على مدينة سراقب الواقعة في محافظة إدلب والتي تخضع لسيطرة المسلحين.

وسبق أن نشرت المنظمة في 8 نيسان 2020 تقريرا حمل السلطات السورية بقيادة، بشار الأسد، المسؤولية عن 3 حوادث باستخدام أسلحة كيميائية في بلدة اللطامنة بمحافظة حمص في اذار 2017.

ورفضت روسيا هذه الإجراءات قائلة إن التقريرين صدرا بعد انتهاكات في نظام عمل المنظمة التي لا تمتلك صلاحيات لتوجيه اتهامات إلى أي طرف.

البوم الصور