عناوین:

اكتشاف 'كوكب الجحيم'.. أمطار صخرية ومحيطات بركانية ورياح أسرع من الصوت (فيديو)

فوتو: 
2020-11-06

3352 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

اكتشف علماء كوكبا جديدا خارج المجموعة الشمسية، "غريب الأطوار"، أطلق عليه "كوكب الجحيم"، يبعد عن الأرض مئات السنين الضوئية ويعد واحدا من أكثر الكواكب "تطرفا" التي تم اكتشافها على الإطلاق.

وذكرت شبكة "سي بي أس نيوز" الأميركية، اليوم، (6 تشرين الثاني 2020)، انه على هذا الكوكب الحار الحارق، تتكون المحيطات من حمم منصهرة، وتصل الرياح إلى سرعات تفوق سرعة الصوت، ويتكون المطر من الصخور.

وأشار العلماء إلى أن الكوكب الذي يسبح خارج المجموعة الشمسية، غريب الأطوار، ويعد واحدا من أكثر الكواكب "تطرفا" التي تم اكتشافها على الإطلاق.

ووفقا لدراسة جديدة نشرت في الدورية الشهرية للجمعية الملكية الفلكية، فقد اكتشف الكوكب الجديد علماء من جامعة ماكجيل وجامعة يورك والمعهد الهندي لتعليم العلوم.

ونشرت الدورية تفاصيل عن أحد "كواكب الحمم البركانية" الذي يتكون معظمه من محيطات الحمم البركانية المتدفقة. ووجد العلماء أن الغلاف الجوي ودورة الطقس في كوكب الجحيم، واسمه العلمي K2-141b، غريبان بشكل خاص.

ويبدو أن الكوكب يدور خارج المجموعة الشمسية، وهو بحجم الأرض، ويحتوي على سطح ومحيط وغلاف جوي كلها مصنوعة من نفس المكونات: الصخور.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي جيان نيغيويان في بيان صحفي: "هذه الدراسة هي الأولى التي تقدم تنبؤات حول أحوال الطقس على K2-141bوالتي يمكن اكتشافها من مئات السنين الضوئية باستخدام تلسكوبات الجيل التالي، مثل تلسكوب جيمس ويب الفضائي".

وأثناء تحليل نمط إضاءة الكوكب، وجد العلماء أن حوالي ثلثي الكوكب يمر بضوء النهار الدائم.

وتصل درجة حرارة الجزء الحار من الكوكب إلى أكثر من 5400 درجة فهرنهايت. وهذا يعني أنه ساخن بدرجة كافية ليس فقط لإذابة الصخور، ولكن أيضا لتبخيرها.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة نيكولاس كوان: "من المحتمل أن الغلاف الجوي للكوكب يمتد قليلا إلى ما وراء شاطئ المحيط المنصهر، مما يسهل اكتشافه باستخدام التلسكوبات الفضائية".

ويلف بقية الكوكب ظلام لا ينتهي، حيث تصل درجات الحرارة الباردة إلى سالب 328 درجة فهرنهايت.

A.A

البوم الصور