عناوین:

استئناف التجارب على لقاحين أميركيين لكورونا وبيع ملايين الجرعات من اللقاح الصيني

تطوير لقاح لكورونا
فوتو: أرشيف
2020-10-24

2369 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أفادت وسائل إعلام فرنسية بانه تم استئناف التجارب على لقاحين تجريبيين ضد كوفيد-19 في الولايات المتحدة بعد تعليق مؤقت لتزداد فرص الحصول على لقاح أو لقاحات عدة مرخص لهاقبل نهاية العام الجاري.

واستؤنفت التجربة على لقاح تطوره جامعة "أوكسفورد" البريطانية ومجموعة "أسترازينيكا" للأدوية بالفعل في الولايات المتحدة بعد توقف دام أكثر من ستة أسابيع في البلاد، اما التجربة الأخرى فتجريها مجموعة "جونسون أند جونسون" وستعاود قريبا بعد حصولها على الضوء الخضر من لجنة مستقلة درست مرضاًغامضا أصيب به مشارك في تشرين الأول الجاري.

وتجرى تجارب على عشرة لقاحات أوروبية وأميركية وصينية وروسية في العالم على نطاق واسع بمشاركة عشرات آلاف المتطوعين في كل منها للتحقق من فعاليتها ومن عدم خطورتها، فيما تخشى الهيئات الناظمة أن تتسبب اللقاحات بآثار جانبية خطرة، وعندما يصاب أحد المشاركين بمرض تعلق التجارب للتحقق مما إذا كان ناجما عن اللقاح من عدمه.

وعلى صعيد لقاح "أسترازينيكا/أوكسفورد" التجريبي خلصت بريطانيا بعد أيام قليلة إلى أنه آمن وسمحت باستئناف التجارب وقد حذت حذوها بعد ذلك جنوب إفريقيا والبرازيل واليابان.

في الولايات المتحدة أبقت السلطات على حالة الترقب من دون أي تفسير. وكانت التجارب علقت في أيلول الماضي، حيث قالت "أسترازينيكا إن "وكالة العقاقير والأدوية الأميركية (اف دي إيه) سمحت أمس الجمعة، باستئناف التجربة في الولايات المتحدة بعد معاودتها في دول أخرى في الأسابيع الأخيرة.

وينتظر صدور نتائج هذه التجربة خلال العام الراهن على ما أكدت المجموعة مع أن ذلك رهن بوتيرة الوباء في البلد الذي يجرب فيه اللقاح.

وتعول الكثير من الدول على هذا اللقاح، وباعت "أسترازينيكا" مسبقا مئات ملايين الجرعات في قارات عدة ووقعت شراكات مع منتجين آخرين لكي تنتج الجرعات محليا إذ يتوقع ان تصل الطلبات إلى مليارات عدة.

ويتصدر لقاحا "فايزر" و"موديرنا" السباق إذ تتوقع الشركتان الأميركيتان طلب إذن في النصف الثاني من تشرين الثاني المقبل، ولم توضح وكالة الأدوية والعقاقير الأميركية الحيز الزمني الذي ستصدر فيه قرارها لكن قد يحصل ذلك قبل نهاية السنة.

من جهة ثانية أكدت مجلة أميركية ان الصين تواصل الترويج للقاحها ضد فيروس كورونا المستجد التابع لشركة "سينوفاك"، في حين حذر العلماء من أن زيادة رقعة التجارب السريرية الثالثة لـ "سينوفاك" خطوة لها عواقب يمكن أن تكون وخيمة.
وتمنح الصين اللقاح نظير مبلغ من المال يصل إلى 300 دولار للجرعتين، في وقت ينتظر فيه الآلاف السكان دورهم للحصول على التطعيم.

وسبق للخبراء انتقاد روسيا بعد أن اعتمدت لقاحها دون أن يجتاز التجارب السريرية بشكل كامل.

وتتنافس الجامعات وشركات الأدوية على تصنيع أكثر من 40 لقاحات منها 7 لقاحات وصلت فعليا للمراحل المتأخرة من التجارب السريرية، لكن أي منها لم يتم اعتماده حتى الآن.

ر.إ

البوم الصور