عناوین:

المالية ترد على اقليم كوردستان.. استخلاص استنتاجات خاطئة بشأن 'تهريب النفط '

اربيل ردت على نسخة مشوهة
فوتو: 
2020-09-24

1128 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

اكدت وزارة المالية الاتحادية، ان حكومة اقليم كوردستان استخلصت استنتاجات خاطئة من مقابلة الوزير علي علاوي بشأن تهريب النفط.

وذكر المكتب الاعلامي للوزارة في بيان تلقى ديجيتال ميديا ان ار تي نسخة منه، اليوم (24 ايلول 2020)، انه "أحاطت وزارة المالية علما بالبيان الصحفي الصادر عن حكومة إقليم كوردستان تعليقا على مقابلة وزير المالية مؤخرا مع صحيفة فايننشال تايمز اللندنية".

واضاف، انه "من الواضح أن حكومة إقليم كوردستان ردت للأسف على نسخة مشوهة وغير دقيقة من المقابلة، واستخلصت استنتاجات خاطئة".

وتابع، ان "المقابلة الكاملة متاحة على موقع يوتيوب، ستجد حكومة إقليم كوردستان أن التعليقات المنسوبة إلى وزير المالية قد تم الإبلاغ عنها بشكل غير صحيح".

وكانت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان اصدرت ، الخميس، ، بيانا نفت فيه بإسم الحكومة ما اسمته "الادعاءات الأخيرة" من قبل وزير المالية العراقي حول تهريب النفط.

وقالت الوزارة في بيان، إن "هذه الادعاءات لا أساس لها وهي محض تكهنات تفتقر إلى ما يثبتها".

وأضافت أن "الأرقام الخاصة بإنتاج النفط وتصديره من قبل حكومة كوردستان خاضعة للتدقيق والنشر الدوري بشكل مستقل من قبل مؤسسة ديلويت"، داعية إلى "أن تتبع السلطات الاتحادية نموذج حكومة الإقليم، بمعنى أن تسمح بتدقيق ونشر كميات النفط المنتجة والمستهلكة وكذلك ما تصدره من قبل جهات مستقلة".

وحول تخفيض الإنتاج بموجب اتفاقية أوبك بلس، أوضحت أن "حكومة إقليم كوردستان خفّضت من إنتاجها بعد اتفاقية أوبك، وإن الأرقام الإجمالية لإنتاجها هي دون المستويات المتناسبة وأحقيتها مقارنة ببقية أجزاء العراق".

ولفتت إلى أن "حكومة إقليم كوردستان مستمرة في التعامل مع الحكومة الاتحادية على أساس حقوقها الدستورية، وسوف تستمر بالتصرف بمسوولية فيما يخص الجوانب العملياتية للنفط والغاز".

جدير بالذكر ان وزير المالية الاتحادي، علي علاوي كان قد صرح قبل ايام لوكالة (اس بي غلوبال بلاتس) المختصة بمجال الطاقة، إن "إقليم كوردستان سبب رئيسي لعدم امتثال العراق الكامل لنظام الحصص بحسب اتفاق أوبك بلس"، مضيفا أن الإقليم "اصبح مصدرا لتهريب النفط وينتج يوميا ما بين 450 الى 470 الف برميل من النفط الخام، لكن لا يوجد معلومات دقيقة حول كمية النفط المهرب، لان هناك تهريبا للنفط من بعض الحقول حيث يتم تحميلها عبر الصهاريج الحوضية وتوجيهها الى امكان معينة، دون معرفة الكميات"، بحسب تعبيره.

ا.ح

البوم الصور