عناوین:

نقيب الصيادلة وصفها بـ 'القضية الخطيرة'.. صيدليات غير مرخصة تبيع عقاقير كورونا بسعر 1200 دولار

طرق غير قانونية لتداول علاج كورونا
صيدلية في العراق
فوتو: ارشيف
2020-09-16

991 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

كشف نقيب صيادلة العراق، مصطفى الهيتي، الأربعاء، عن قيام صيدليات غير مرخصة ببيع عقاقير غير رسمية لعلاج كورونا بطرق غير قانونية وبمبالغ مرتفعة، مطالبا بمراقبة المنافذ الحدودية بشكل أكثر قوة.

ونقلت صحيفة "الصباح " عن الهيتي، قوله في تصريحات صحفية، اليوم، 16 أيلول 2020، انه "منذ ظهور وانتشار فيروس كوفيد- 19 في العراق، في آذار من العام الحالي، وما تبعه من تطورات تتصل مؤخرا بإنتاج أشكال متعددة من العقاقير والعلاجات للمصابين، استغل البعض من تجار الموت حاجة الناس إلى العلاج فقاموا بالمتاجرة بأنواع متعددة من العقاقير خارج إطار بروتوكولات وزارة الصحة".

وأضاف ان ساحة المتاجرة هذه المرة كانت بصحة المواطنين مرفقة بمسميات "افيفافير" الروسي و"رمديسيفير" الأميركي وغيرها، حيث تسربت هذه العقاقير خارج ميدان الرقابة، وجري بيعها بطرق "غير قانونية" مختلفة وتتراوح أسعارها بين 300 دولار و 1200 دولار

وطالب نقيب صيادلة العراق بمراقبة المنافذ الحدودية بشكل أكثر قوة، وأكد أن الكثير من المواد تتسرب الى سوق الأدوية العراقية، فيما نبه إلى وجود الكثير من الصيدليات "الوهمية" غير المسجلة والبعيدة عن الأنظمة والقوانين المعتمدة من قبل النقابة.

ودعا الهيتي، وزارة الصحة ومديرية مكافحة الجريمة الاقتصادية إلى متابعة هذه القضية الخطيرة التي تتعلق بحياة الناس وأرواحهم.

من جانبه أشار أحد ضحايا "السوق السوداء" المتاجرة بعلاج كورونا، وهو أحد المصابين بالفيروس، إلى معاناته والتكاليف الباهظة لشراء العلاج، حيث قال إنه " فضل أخذ العلاج الروسي من إحدى الصيدليات الأهلية التي وفرته له بطريقة غير شرعية، حين رفض التوجه الى المستشفيات الحكومية التي توفر العلاج.

وتابع أنه " اشترى علاج أفيفافير بسعر 380 دولارا للعلبة بواقع 40 حبة دواء"

ووفقا للقوانين والأنظمة، يمنع استيراد الأدوية الخاصة بعلاج كورونا من قبل الصيدليات الخاصة.

وكانت وزارة الصحة والبيئة، قد أعلنت أمس الثلاثاء، عن تسجيل 80 حالة وفاة جديدة، و4224 إصابة اضافية، و4214 حالة شفاء أخرى من عدوى فيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة الماضية في عموم محافظات العراق.

ر.إ

البوم الصور