عناوین:

المانيا تنضم الى قائمة المشككين بـ روسيا: الطفرات الفيروسية يمكن ان تؤثر على أي لقاح!

فوتو: 
2020-08-12

2601 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

قال معهد روبرت كوخ الألماني، الأربعاء، إن التوقعات الأولية تشير إلى أن لقاحا أو لقاحات لفيروس كورونا تبدو ممكنة بحلول خريف 2020، لكنه حذر من أنه "سيكون من الخطر في هذه المرحلة أن نثق في أن التطعيم في خريف 2020 يمكن أن يتحكم في الوباء".

كما حذر المعهد من أن الطفرات الفيروسية يمكن أن تؤثر على فاعلية أي لقاح محتمل لكورونا، ويأتي إعلان المعهد وسط مخاوف متزايدة في ألمانيا من ارتفاع عدد الإصابات.

وحث وزير الصحة الألماني، ينس سبان، الألمان على توخي الحذر بعد تسجيل البلاد قفزة يومية كبيرة في الإصابات لها منذ 9 مايو.

 كما شكك سبان في فاعلية اللقاح الروسي والذي أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التوصل إليه ، وقال إنه لم يختبر بما فيه الكفاية، وأشار إلى أن السلطات الروسية لم تكن شفافة بشأن أساليبها البحثية والاختبارية.

وأعلنت متحدثة باسم الوزارة لمجموعة "ار ان دي" الألمانية "لا معلومات معروفة عن نوعية وفعالية وسلامة اللقاح الروسي" مذكرة بأن "سلامة المرضى في الاتحاد الاوروبي هي على رأس الأولويات".

هذا ويشكك العديد من العلماء الغربيين في اللقاح الروسي مشيرين إلى السرعة التي أعد بها، أما منظمة الصحة العالمية فقد عقبت بحذر، مذكرة بأن المصادقة على أي لقاح تتطلب اتباع "إجراءات صارمة".

وأعلنت روسيا أنها طورت "أول" لقاح ضد كوفيد-19، وأكد بوتين أن إحدى ابنتيه حصلت على اللقاح الذي سمي "سبوتنيك في"، في إشارة إلى النصر السياسي والعلمي الروسي الذي شكله وضع قمر اصطناعي يحمل الاسم نفسه في المدار خلال الحرب الباردة.

البوم الصور