عناوین:

انفجار بيروت.. الصحة اللبنانية تكشف عن حصيلة جديدة لأعداد الضحايا والإصابات

توقعات بارتفاع أعداد القتلى
انفجار بيروت
فوتو: ارشيف
2020-08-05

3718 مشاهدة

 ديجيتال ميديا إن آر تي

كشفت وزارة الصحة اللبنانية عن ارتفاع حصيلة ضحايا الانفجار الذي هز مرفأ بيروت عصر أمس الثلاثاء، حيث ارتفع عدد القتلى إلى 78 فيما أصيب أكثر من 4 آلاف آخرين.

وقال وزير الصحة اللبناني حمد حسن، في تصريح صحفي، لوسائل إعلام عالمية، مساء أمس، 4 آب 2020، إنه "لا يزال هناك العديد من المفقودين وإن الناس يسألون إدارة الطوارئ عن أحبائهم لكن عمليات البحث أثناء الليل صعبة نظرا لانقطاع الكهرباء".

ويتوقع المسؤولون ارتفاع حصيلة القتلى مع بحث فرق الإنقاذ بين الأنقاض في مساحة كبيرة من المدينة لإخراج العالقين وانتشال الجثث.

ويأتي ذلك بعدما هز انفجار ضخم مرفأ بيروت وصل صداه إلى أنحاء العاصمة اللبنانية حيث تهشمت واجهات المباني وانهارت شرفاتها، وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية ان "حريقا كبيرا اندلع في العنبر رقم 12 بالقرب من صوامع القمح في مرفأ بيروت، في مستودع للمفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت أصداؤها في العاصمة والضواحي".

من جهته، أشار المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم إلى ان "الكلام عن مفرقعات مثير للسخرية"، مؤكدا أنه لن يستبق التحقيقات.

وأضاف "يبدو أن الانفجار وقع في مخزن لمواد شديدة الانفجار مصادرة من سنوات".

وتعهد رئيس الحكومة اللبناني حسان دياب، في كلمة ألقاها مساء عبر شاشات التلفزة، بمحاسبة "المسؤولين عن الكارثة"، وقال "ما حصل اليوم لن يمر من دون حساب، سيدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن"، وتابع "ستكون هناك حقائق تعلن عن هذا المستودع الخطير الموجود منذ 2014، أي منذ ست سنوات".

كما توجه دياب، بنداء عاجل الى كل الدول الصديقة والشقيقة التي تحب لبنان أن تقف إلى جانب لبنان.  

وكان الانفجار الهائل الذي وقع في مستودعات ميناء بيروت بالقرب من وسط المدينة قد أرسل موجات صدمة هشمت نوافذ وحطمت مباني وجعلت الأرض تهتز في أرجاء العاصمة اللبنانية.

جدير بالذكر ان هذا أعنف انفجار منذ سنوات في بيروت التي تعاني من أزمة اقتصادية وتواجه زيادة في إصابات فيروس كورونا المستجد.

ر.إ

البوم الصور