عناوین:

حجم وشكل انفجار بيروت ولونه (غريب) وقد تكون هذه الجهة هي المستهدفة

خبراء يشككون بالروايات اللبنانية الرسمية
فوتو: 
2020-08-04

3084 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

قال خبير عسكري واستراتيجي لبناني ، إن ضخامة الانفجار وشكل الغيمة التي تشكلت عنه، التي تشبه الفطر، بالإضافة إلى اللون الوردي الذي ملأ الموقع، تشير إلى أن الانفجار"جاء نتيجة عبوة كبيرة جدا تحتوي على مواد كيماوية، أو بقصف صاروخي بعيد المدى". 

وفيما يتعلق بالتقارير التي تحدثت عن وجود متفجرات "تي إن تي" في موقع الانفجار ، اوضح الخبير العسكري والاستراتيجي إلياس فرحات، إن أن الغيمة البيضاء التي تشبه المشروم (الفطر) التي خلفها الانفجار، تعني وجود كمية كبيرة من المتفجرات، التي انفجرت في وقت واحد". 

أما اللون الوردي، بحسب فرحات، فهو "الغريب" في هذا الانفجار. وأضاف: "كل الانفجارات السابقة في لبنان نجم عنها دخان أسود أو أبيض، أما اللون الوردي فيعني حتما أن هناك مواد كيماوية انفجرت، كأن يكون هناك 10 أطنان من مادة التي إن تي، على سبيل المثال". 

وحلل خبراء الصور ومقاطع الفيديوهات التي وثقت الانفجار، حيث شكك بعضهم في الروايات الرسمية

وقال مدير معهد المشرق للشؤون الاستراتيجية، سامي نادر، إن الانفجار الذي رأيناه "لا مثيل له" على الإطلاق.  

وأضاف: "عاصرت انفجارات كثيرة .. ولم أر مثل هذا الانفجار في حياتي.. هذا شيء جديد على لبنان كليا".  

وشكك نادر في التصريحات الأولية للمسؤولين التي أشارت إلى أن الانفجار نجم عن حاوية تحوي على مواد كيماوية.  

من جانبه، اعتبر الكاتب الصحفي منير الربيع، أن "حجم الانفجار واتساع رقعته والعصف الذي أحدثه على كل بيروت، لا يوحي بأن هناك خللا تقنيا أو أن مفرقعات فقط قد انفجرت".  

وأشار إلى أنه "حسب المعطيات، فإن هناك نوع من المتفجرات أو الأسلحة، هي التي نجم عنها مثل هذا الانفجار الضخم، نتيجة استهداف معين أو اشتعال معين".  

كما نوه إلى أن هناك "خشية من أن يكون الانفجار ناجم عن استهداف خارجي لإحدى الحاويات أو البواخر التي تنقل أسلحة لحزب الله".  

وكان محافظ بيروت مروان عبود، الثلاثاء، اكد ان نصف بيروت الادارية تعرضت لدمار كبير جدا فيما شكك اكثر من مسؤول بأن التفجير كان عبارة عن مفرقعات.

وقال عبود، في تصريحات صحفية، أن "الانفجار أشبه بتفجير هيروشيما ونكازاكي"، مبينا أن "المدينة الآن منكوبة وحجم الأضرار هائل".

من جانبه قال مدير مدير الامن العام في لبنان، اللواء عباس ابراهيم، اليوم الثلاثاء، إن ما حدث ببيروت لم يكن انفجاراً لمفرقعات.

وذكر اللواء عباس ابراهيم، في تصريحات صحفية، أن "ما حصل ليس انفجار مفرقعات بل مواد شديدة الانفجار كانت مصادرة منذ سنوات".

وأضاف اللواء ابراهيم: "لا يمكن استباق التحقيق في الانفجار والأجهزة الأمنية ستحدد طبيعته"، مبينا أن "الكلام عن مفرقعات مثير للسخرية ويبدو تفجير ناتج عن مواد شديدة الانفجار".

وفي وقت سابق، قال وزير الصحة اللبناني حمد حسن، قال ف إن ما حصل في المرفأ نتيجة انفجار مفرقعات وهناك عدد كبير من الإصابات.

وكان انفجار ضخم هز بيروت عصر اليوم وافادت ’’رويترز’’،  بحصيلة اولية للانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت ونقلت وكالة الاخبار العالمية، عن مصادر أمنية وطبية ان "الحصيلة الاولية للانفجار في بيروت تشير الى مقتل 10 على الأقل".

وذكرت مصادر أمنية لبنانية لوسائل اعلام، أن "الحادث ناجم عن انفجار عدد هائل من المفرقعات المخصصة للمناسبات في وقت واحد".

وفي احدث تطور افادت وسائل اعلام محلية في لبنان بوفاة امين عام حزب الكتائب نزار نجاريان جراء انفجار ميناء بيروت

البوم الصور