عناوین:

وسائل إعلام رسمية: إنهاء تكليف الفياض وتعيين قاسم الأعرجي مستشارا للأمن الوطني

عبد الغني الأسدي رئيسا لجهاز الأمن الوطني
الأسدي والأعرجي
فوتو: أرشيف
2020-07-04

9398 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أجرى رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، السبت، تغييرات في رئاسة الأمن الوطني ومستشاريته وهيئة الاعلام والإتصالات.

ونقلت الوكالة الرسمية، عن مصادر قولها في تصريحات صحفية، اليوم، 4 تموز 2020، إن "رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أجرى تغييرات في رئاسة الأمن الوطني ومستشاريته وهيئة الاعلام والاتصالات، حيث أنهى تكليف فالح الفياض، من مهام مستشار الامن الوطني، وعين قاسم الاعرجي، مستشارا للأمن الوطني".

ومن التغييرات التي أجراها الكاظمي، في جهاز الامن الوطني، إنهاء مهام فالح الفياض، من تسيير شؤون جهاز الامن الوطني، وتكليف الفريق الركن المتقاعد عبد الغني الاسدي، برئاسة جهاز الامن الوطني.

وفيما يتعلق بهيئة الاعلام والاتصالات، أفادت المصادر بأن الكاظمي، أنهى تكليف جاسم محمد فرج اللامي، من مهام عضو مجلس المفوضين، وكلف عبدالوهاب الصفار، بمهام عضو مجلس المفوضين.

وينحدر قاسم محمد الأعرجي، من قضاء الكوت في محافظة واسط، حيث ولد عام 1964 وأتم دراسته في الكوت عام 1982، وانخرط بعدها في صفوف فيلق بدر ، وبعد سقوط النظام السابق عام 2003 ، اعتقل من قبل القوات الأميركية في مدينة الكاظمية في بغداد مع 70 شخصا لمدة ثلاثة أشهر في معسكر بوكا في محافظة البصرة، قبل ان يطلق سراحه، وواصل العمل السياسي والاجتماعي من خلال مجلس محافظة واسط، حيث اصبح عضوا منتخبا فيه، وشغل منصب مسؤول اللجنة الأمنية في المحافظة، وبتاريخ 2007/1/16 تم اعتقاله من قبل القوات الأميركية مجددا داخل مبنى مجلس محافظة واسط.

 وأصبح في العام 2010 نائبا في البرلمان عن محافظة واسط، ليصبح عضوا في لجنة الأمن والدفاع النيابية، ورئيسا لكتلة بدر النيابية، واتفقت الكتل السياسية على اختياره لتولي مسؤولية  وزارة الداخلية بدلا من الوزير المستقيل محمد الغبان في العام 2016.

أما المكلف برئاسة جهاز الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي، فقد ولد في ميسان 1951، وهو عسكري تخرج من الكلية العسكرية 1972، وتولى قيادة جهاز مكافحة الإرهاب.

ر.إ

البوم الصور