عناوین:

صحيفة أميركية: العراق يلجأ لجيرانه الخليجيين لحل أزمته الاقتصادية

بعد انخفاض أسعار النفط وتفشي كورونا
وزير المالية علي علاوي خلال زيارته إلى الرياض
فوتو: أرشيف
2020-05-25

2484 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أفادت صحيفة أميركية بان العراق لجأ إلى دول عربية مجاورة لحل أزمة انخفاض أسعار النفط والأزمة الاقتصادية الناتجة عنها، وذلك في مسعى منه لتخفيف عبء الديون.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها نشر أمس الأحد، 24 أيار 2020، انه " تحت ضغط انخفاض أسعار النفط والأزمة الاقتصادية الناجمة عن تفشي وباء كورونا، يسعى العراق لتخفيف عبء الديون المقررة عليه للكويت، وتحرك لتعزيز العلاقات مع السعودية، حيث تمثل ذلك خلال زيارة  وزير المالية علي علاوي، إلى البلدين"، مبينة أن "الأخير اقترح أن تقوم الكويت بتأجيل أو إلغاء نحو 3 مليارات دولار مستحقة للعراق على تعويضات حرب الخليج 1990-1991".

واضاف التقرير ان "علاوي أكد أن ذلك سيساعد في تدفق السيولة بشكل كبير، هذا إلى جانب تدابير أخرى من شأنه أن يساعد على استقرار الوضع".

وتابع أن " وزير المالية العراقي بدأ جولة خليجية، في مسعى لتأمين مبالغ تجنب البلاد التخلف عن دفع رواتب ملايين الموظفين في أعقاب انهيار أسعار النفط الخام، والتقى وزراء المالية والطاقة والخارجية السعوديين في الرياض، وناشدهم الدعم المالي العاجل للعراق حتى تتمكن الحكومة من الوفاء بوعودها لموظفيها، كما التقى بعدد من المسؤولين في الكويت والإمارات".

وأوضح التقرير ان "العراق قد يكون تجنب تفشي الفيروس التاجي بشكل كبير فقد سجل 150 حالة وفاة فقط، لكنه يواجه أزمة اقتصادية حيث يزيد الوباء من ضعف الطلب على النفط، التي تمثل عائداته 90% من ميزانية الدولة".

وقد اكد علاوي، أن العراق يسعى لإحياء الاستثمارات السعودية المقترحة في قطاعات الكهرباء والاتصالات والزراعة، وإزالة العقبات البيروقراطية التي تعترض المشاريع التجارية، مضيفاً أنه في حين أن بغداد لم تطلب دعم الموازنة على المدى القصير من الرياض، فقد تفعل ذلك في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر.

من جانبها، أفادت وكالة الانباء الكويتية الرسمية أن علاوي سلم رسالة من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بشأن دعم العلاقات الثنائية، بينما ذكرت وزارة المالية السعودية على "تويتر" أن المناقشات بين الطرفين تركزت على التجارة والاستثمار.

كما نفت وزارة المالية العراقية اقتراض مبلغ 3 مليارات دولار من السعودية خلال زيارة علاوي، إلى الرياض، مشيرة إلى أنه في حال إتمام المشروعات السعودية المقترحة قد يصل رأس مالها إلى هذا الرقم أو أكثر.

وقال علاوي، في تصريح صحفي، انه "لا صحة للأنباء عن طلب العراق من السعودية اقتراض نحو 3 مليارات دولار، وإذا تحدثنا عن حجم الدعم الذي سنحصل عليه من المشاريع السعودية التي يمكن أن تنفذ في العراق، وفي حال لو جمع رأس المال لهذه المشاريع ربما نصل إلى هذا الرقم وأكثر، نحن نريد أن نحرك الاستثمار داخل العراق".

وأردف قائلا "نريد أن نغير التوازن، ونسعى إلى زيادة حصة السعودية داخل العراق في مجالات مختلفة، منها الكهرباء والنفط والبتروكيماوية والزراعة".

وكانت وسائل اعلام سعودية، تحدثت أمس الأحد، عن اتفاق العراق والمملكة على مواصلة الالتزام بخفض الإنتاج الذي اتفقت عليه منظمة (أوبك)، مبينة ان شركات سعودية حصلت على موافقة العراق لاستثمار اكبر حقل نفطي في محافظة الانبار.

ر.إ

البوم الصور