عناوین:

دراسة تحذر الدول من إنهاء عمليات الإغلاق قبل تطوير لقاح لكورونا

إجراءات وقائية من فيروس كورونا
فوتو: ارشيف
2020-04-09

954 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

حذرت دراسة حديثة، الدول من انهاء عمليات الإغلاق بسبب تفشي وباء كورونا، مشيرة إلى ان حظر التجول والإغلاق يجب ألا ينتهي حتى يتم العثور على لقاح للفيروس.

وبحسب الدراسة، التي قامت بها جامعة هونغ كونغ، فان على الدول التي ترغب في إنهاء الاغلاق والسماح بحرية حركة الناس وعودتهم للعمل ثانية أن تراقب عن كثب أي حالات عدوى جديدة وتعدل الضوابط والقيود التي اتخذتها حتى يتم إيجاد لقاح لفيروس كورونا الجديد.

وأوضحت ان القيود الصينية المشددة على الحياة اليومية أدت إلى إنهاء ما يعتقد أنها الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا، غير أنها حذرت من أن خطر اندلاع موجة ثانية من تفشي الفيروس يظل حقيقيا وقائما.

وأفاد الأستاذ في جامعة هونغ كونغ جوزيف تي وو، الذي أشرف على الدراسة "انه في حين يبدو أن تدابير المكافحة هذه قد قللت من عدد الإصابات إلى مستويات منخفضة للغاية، دون مناعة القطيع ضد الفيروس، فإنه من السهل أن تظهر حالات مع استئناف الشركات وعمليات المصانع والمدارس تدريجيا وزيادة الاختلاط الاجتماعي، لا سيما بالنظر إلى المخاطر المتزايدة من الحالات المستوردة من الخارج مع استمرار تفشي كورونا عالميا.

كما حذر الباحثون من أنه إذا سمح باستئناف الحياة الطبيعية بسرعة كبيرة ورفعت الضوابط والقيود، فسوف يرتفع العدد التكاثري مرة أخرى، وتحذر الدراسة أيضا من أن السماح لمعدل الإصابة بالارتفاع مرة أخرى قد يتسبب في خسائر صحية واقتصادية أعلى بشكل كبير، حتى لو أعيدت الإجراءات الصارمة لخفض عدد الحالات.

وخلص الباحثون إلى أنه، على الأرجح، فأن الاستراتيجية المثلى هي ربما ينبغي الاحتفاظ بالقيود والضوابط المشددة إلى أن يصبح اللقاح الفعال متاحا على نطاق واسع.

ر.إ

البوم الصور