عناوین:

محافظ نينوى يعلق على حادثة التدافع في كربلاء

فوتو: 
2019-09-11

18965 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أكد محافظ نينوى والقيادي في حركة عطاء  منصور المرعيد، الاربعاء، ان حادثة كربلاء وحدت العراقيين، واثبتت ان لا مكانة للطائفية والطائفيين بينهم.

جاء ذلك في بيان للمرعيد اليوم، (11 أيلول 2019)، حيث "قدم تعزية الى الشعب العراقي وذوي ضحايا حادثة التدافع التي حصلت في مدينة كربلاء امس، وراح ضحيتها العشرات من الزائرين في ذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع)".

وقال المحافظ، "بعظيم الحزن والأسى تلقينا نبأ استشهاد ثلة مباركة من المؤمنين، وهم سائرون للحاق بركب الامام الحسين (عليه السلام)، مقتدين بمناقبه الكريمة، ومستلهمين ارادة الآباء وعزيمة الصبر للظفر بمنزلة تليق بتضحيات المؤمنين واحسانهم".

وأضاف، ان "تلك الحادثة الأليمة التي حلت بنا جميعا أسهمت في تعزيز وحدة العراقيين، واثبتت للجميع ان لا مكانة للطائفية والطائفين بينهم، وهذا ما يجعلنا نكون اكثر تفاؤلا بالغد الذي سيكون افضل في ظل رغبتنا بازاحة (ادران) الماضي، والعمل على رص صفوف التلاحم بين ابناء الشعب على اختلاف انتماءاتهم الكريمة".

واشار المرعيد إلى "اننا ومنذ اللحظة الاولى، كنا اكثر حرصا على متابعة تفاصيل الحادثة بحذافيرها والتواصل المباشر مع اغلب الجهات الحكومية للاطمئنان على احوال المصابين".

واردف: "اننا بهذه المناسبة نتقدم الى العراقيين جميعا بإحر آيات التعازي وعظيم المواساة وذوي الضحايا على وجه الخصوص، سائلين الباري جلت قدرته أن يتغمد الشهداء برحمته الواسعة وان يشافي المصابين خدمة للعراق والانسانية".

A.A

البوم الصور