عناوین:

صحيفة: الديمقراطي الكردستاني يتصدر الانتخابات في الإقليم... ويفاجئ المراقبين في نينوى

بحسب النتائج الأولية
فوتو: 
2018-05-14

3254 مشاهدة

بغداد/ NRT

أظهرت نتائج أولية غير رسمية للانتخابات، تصدر الحزبين الرئيسيين في إقليم كردستان (الديمقراطي والاتحاد الوطني) على بقية الأطراف والكتل السياسية.

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" في تقرير لها، اليوم، 14 أيار 2018، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، تصدر المشهد الانتخابي كرديا وكذلك في محافظة نينوى، حسب النتائج الأولية، وحصد أغلبية المقاعد في العاصمة أربيل بواقع 8 مقاعد من أصل 16، وفي دهوك بواقع 9 مقاعد من أصل 11.

واضاف التقرير أن " المفاجأة الكبرى تمثلت بحصول الديمقراطي على 7 مقاعد من أصل 31 مقعدا في محافظة نينوى، التي تسيطر عليها السلطات الاتحادية بعد استعادتها من قبضة داعش في آب الماضي، الأمر الذي يثير الكثير من علامات الاستفهام والتعجب، خصوصا أن الكثير من مؤيدي الحزب الديمقراطي في مناطق سهل نينوى مثل (ربيعة، زمار، تلسقف، بعشيقة، بحزاني، سنوني، سنجار، وغيرها) كانوا قد نزحوا عنها إثر ما سمي حينها بعملية إعادة انتشار القوات الأمنية  في 16 تشرين الأول الماضي".

وأوضح أنه "مع مع ذلك اتهم الحزب الديمقراطي، جهات سياسية لم يسمها بممارسة التزوير في السليمانية وحلبجة ومناطق كرميان، وسرقة أصوات ناخبيه لكنه لم يدع إلى إلغاء نتائج التصويت، أو حتى إعادة فرز الأصوات يدوياً، ما يعني بطبيعة الحال أنه راض عن تلك النتائج"، بحسب الصحيفة.
وأشارت الصحيفة إلى ان التشكيك في النتائج الأولية للانتخابات ورفضها تماما، لم يقتصر على حركة التغيير المعارضة بل أيدته أحزاب أخرى، مثل الاتحاد الإسلامي الذي لم يحصد سوى مقعدين في محافظة دهوك، والجماعة الإسلامية والحزب الشيوعي الكردستاني، و"حراك الجيل الجديد" الذي حصد ثلاثة مقاعد في أربيل وحدها، و"التحالف من أجل العدالة والديمقراطية" برئاسة برهم صالح، حيث طالبت هذه القوى بإلغاء نتائج التصويت بسبب ما وصفته بالتزوير المفضوح والواسع والتلاعب الكبير بأصوات الناخبين.
وبحسب الصحيفة فان النتائج الأولية جاءت على ما يبدو مخيبة لآمال الكثير من ناخبي هذه الأحزاب، حيث نقلت عن أحد الناخبين قوله بعد صدور النتائج الأولية، قوله بأنه "محبط كثيرا بسبب ما وصفه بالتزوير المفضوح الذي مورس في عملية الانتخابات"، وتابع "لم يعد للديمقراطية والانتخابات أي معنى في بلادنا، أشعر بإحباط شديد وسوف لن أشارك في الانتخابات التشريعية القادمة في الإقليم، لأن النتائج معروفة سلفاً ولن تغير من الواقع السياسي والإداري في الإقليم".
وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت مساء أمس الأحد، عن النتائج الأولية للاقتراع في 10 محافظات، مشيرة إلى أن هناك ثمان محافظات لم تدقق نتائجها حتى الآن. 

البوم الصور