عناوین:

مصدر يكشف موقف الصدر من التحالف العابر للمكونات

وسط توقعات بعدم نجاحه
مقتدى الصدر
فوتو: 
2021-02-26

1752 مشاهدة

كشف مصدر مطلع، الجمعة، رفض التيار الصدري للتحالف العابر للمكونات والذي يضم حزب تقدم بقيادة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي والتحالف الوطني الكوردستاني بقيادة مسعود بارزاني وكتلة عراقيون بزعامة عمار الحكيم.

وقال المصدر لـ NRT عربية، اليوم، (26 شباط 2021)، إنه "خلال اجتماع الحلبوسي مع الهيئة السياسية للتيار الصدري برئاسة نصار الربيعي أبلغته رئيس البرلمان رفض الصدر لتشكيل التحالف العابر للمكون، كما أبلغته تمسك التيار ببقاء مدحت المحمود برئاسة المحكمة الاتحادية".

وفيما يخص الخلاف بين رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ورئيس حزب الحل محمد الكربولي ودخولهما التحالف الجديد معا، أكد المصدر وجود صلح بين الطرفين بعد تدخل اطراف سنية للصلح بينهما"، مبينا أن "الباص البرتقالي كما أطلق عليه الكربولي سيعاود حمل الجميع قريبا من أجل المضي بالتحالف الجديد قريبا، حيث سيتم توزيع المناطق على مرشحي الانتخابات حسب الاتفاقات وحظوظ كل مرشح للفوز".

وفي سياق متصل قال المحلل السياسي إحسان الشمري أن "الخلاف بين المحمدين يشير إلى تقاطع المصالح بين الطرفين والعودة كانت متوقعة والخلافات التي شهدناها في السابق انتهى العديد منها بالتسوية والوصول لأرضية مشتركة وصفقات أحيانا".

وبشأن التحالف الجديد أوضح الشمري أن "ولادة مثل تلك التحالفات تأتي في اطار محاولة لاعادة تموضع جديدة واعطاء هوية لقوى سياسية كبرنامج انتخابي او نهج وسلوك سياسي جديد في قضية اعتماد الهوية الوطنية والتحالف العابر للمكونات، وتهدف للوصول إلى السلطة التنفيذية، وهي بمثابة ورقة ضغط على طموحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر باتجاه الحصول على رئاسة الوزراء وتشكيل الحكومة المقبلة".

وأردف أن "قضية الوصول نحو السلطة التنفيذية مرتبط باستمرار العرف السياسي الذي يمنح الشيعة رئاسة الوزراء والسنة رئاسة البرلمان والكورد رئاسة الجمهورية"، متوقعا عدم نجاح التحالف العابر للمكون كونه سيصطدم بالعرف السياسي الذي ثبت على حساب الدستور العراقي".

وأشار الشمري إلى أن "تمسك الصدر بوجود مدحت المحمود في المنصب غير مبرر، فلا يحق للقوى السياسية أي جهة كانت التدخل السلطة القضائية بشقيها المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الأعلى"، مبينا أن "مثل تلك التصرفات قد تكون لها مردود سلبي على السلطة القضائية بصورة عامة وشخص مدحت المحمود بصورة خاصة، وكونها مدعومة من قبل شخصية سياسية يخل باستقلاليتها بشكل كبير".

وكان مصدرمطلع قد أكد في حديث سابق لـ NRT عربية أن "اجتماعا ضم حزب تقدم والتحالف الوطني الكوردستاني وكتلة عراقيون، عقد يوم أمس للنقاش بقضية موازنة عام 2021 والاتفاق على تشكيل تحالف جديد عابر للمكون والنهج".

من جانبها حاولت NRT عربية التواصل مع رئيس حزب الحل محمد الكربولي، لتقصي حقيقة اشتراكه إلى جانب الحلبوسي بالتحالف الجديد بعد ذوبان الخلاف بينهما وعودته للباص البرتقالي، الا انه امتنع عن الرد ولم يدلي بأي معلومة تذكر.

البوم الصور