عناوین:

رغم تحذيرات بغداد.. أنقرة تواصل انتهاكها للأراضي العراقية

طائرات حربية تركية
فوتو: ارشيف
2020-07-13

768 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أفادت تقارير إعلامية، الاثنين، أن تركيا تواصل انتهاكها للأراضي العراقية، تحت مزاعم ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني.

وذكرت وسائل إعلام عربية اليوم الاثنين، 13 تموز 2020، انه رغم تحذيرات الحكومة العراقية  المتكررة، فقد كثف الجيش التركي من قصفه لمواقع عدة في إقليم كوردستان، حيث استهدف عددا من القرى الواقعة ضمن قضاء زاخو بمحافظة  دهوك.

 ونقلت عن شهود عيان قولهم إن "معارك طاحنة اندلعت بين مقاتلي العمال الكوردستاني،  والقوات التركية، استخدمت فيها أنقرة الطائرات المقاتلة وسلاح المدفعية".

وأسفرت عمليات الجيش التركي  المستمرة، عن خسائر كبيرة طالت ممتلكات ومنازل المدنيين، كما أدت إلى تهجير أعداد كبيرة من سكان القرى الواقعة ضمن الإقليم.

وجاءت العملية العسكرية التركية بعد تعزيزات عسكرية دفعت بها أنقرة إلى شرقي قضاء زاخو خلال اليومين الماضيين.

وبحسب مراقبين فان تصعيد أنقرة يأتي ليعزز من التوتر العراقي التركي المتنامي على خلفية الانتهاكات التركية، مما استدعى مطالبة العراق للمجتمع الدولي بوقف تلك الانتهاكات، ووضع حد للخطوات التصعيدية غير المسبوقة التي باتت تنتهجها أنقرة في الآونة الأخيرة.

وفرضت القوات التركية سيطرتها على جبل خامتير الحدودي العراقي المطل على تركيا، الذي يعتبر موقعا استراتيجيا يتحكم بكل ما حوله، بعد تكثيف القصف عليه جوا وبرا، حيث أفاد مسؤول كوردي في دهوك بأن القوات التركية تشن قصفا جويا ومدفعيا على قريتين حدوديتين في بلدة برواري بالا وناحية باتيفا.

وأشار إلى أن القوات التركية فرضت سيطرتها على الجبل الحدودي بالكامل، وأنشأت 45 نقطة عسكرية بطول الحدود، لافتا إلى أن تلك المنطقة بعيدة عن أماكن تواجد عناصر حزب العمال الكوردستاني الذي تعتبره تركيا تنظيما إرهابيا.

يشار إلى الجيش التركي تمكن خلال الشهر الماضي من التوغل في الأراضي العراقية بعمق بين 15-30 كيلومترا وبطول 45-50 كيلو متر.

ر.إ

البوم الصور