عناوین:

المتحدث باسم القائد العام يصدر توضيحا بشأن المتظاهرين الذين كانوا متوجهين الى بغداد

بعد تظاهرة الرفحاويين وسط بغداد أمس
المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة
فوتو: ارشيف
2020-07-13

15322 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، العميد يحيى رسول، الاثنين، ان القوات الأمنية ملتزمة بحماية الحق الدستوري بالتظاهر السلمي، مؤكدا أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لن يتوانى عن فتح تحقيق في أي اعتداء يتعرض له المتظاهرون السلميون.

وقال رسول في بيان صحفي، اليوم، 13 تموز 2020، إن القوات الأمنية قامت أمس الأحد، بمنع بعض الباصات غير الملتزمة بإجراءات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، بخصوص جائحة كورونا، لاكتظاظها بالمتظاهرين المتوجهين إلى بغداد، ورفضت الامتثال لإجراءات الغاية منها سلامتهم وعدم المساهمة بنشر العدوى.

وتابع أنه " للأسف قام بعض المتظاهرين بالتعدي على القوات الأمنية التي كانت متواجدة لحمايتهم، ومحاولة العبور بالقوة، فما كان من القوات الأمنية إلا صدهم".

وأشار إلى ان "القوات الأمنية لم تستخدم الأسلحة والذخيرة الحية كما يشاع ، ولم تسقط أي ضحية".

وكان عدد من "الرفحاويين" قد تظاهروا أمس الأحد، وسط العاصمة بغداد، فيما أبدى رئيس لجنة الشهداء والسجناء السياسيين النيابية عبد الاله النائلي استغرابه من منع وصول حشود من المحافظات للمشاركة في التظاهرة.  

وذكر عبد الاله، في بيان قائلا "وردتنا معلومات تؤكد منع المتظاهرين القادمين في محافظات الوسط والجنوب الى العاصمة بغداد لغرض المشاركة في التظاهرة الكبيرة، ولكن مع الأسف أغلقت بوجههم الطرق ووضعت المعرقلات من أجل عدم الوصول الى بغداد".

وأضاف، "نستغرب من الإجراءات التي قامت بها الحكومة تجاه هذه الشرائح التي جاءت تطالب بحقوقها الدستورية والقانونية فضلا عن كون حق التظاهر والتعبير عن الرأي مكفول دستوريا وقانونيا ولا يجوز تقييده أو التصدي له".

وشدد بالقول، "ما يحصل اليوم من منع الدخول الى بغداد للمتظاهرين القادمين من المحافظات ماهي إلا عمليات استهداف للمتظاهرين والتعدي على حقوقهم القانونية ومخالفة صريحة للدستور، ويستدعي من الدولة تدخلا عاجلا لمنع تلك الأعمال ولمحاسبة من منع المتظاهرين والسماح لهم بالدخول الى بغداد لاكمال تظاهراتهم السلمية للتعبيرعن مطالبهم والاستماع اليها لكون الحكومة هي الجهة المعنية بتحقيق المطالب وحل المشاكل والمعرقلات التي تواجه ابناء شعبنا من مختلف الشرائح".  

ودعا النائلي بحسب البيان، الحكومة إلى "الاستماع لأبنائها وخصوصا الشرائح التي قدمت تضحيات من اجل هذا الوطن ومازالت تقدم التضحيات في سواتر الجهاد وان لاتضع الحواجز بينهما وتصل الامور لعواقب لايحمد عقباها ولايتحملها وضعنا الراهن تحت الظروف الصعبة التي نواجهها من تحديات صحية واقتصادية وامنية".

وبحسب صور حصل عليها ديجيتال ميديا ن آر تي، فقد تسببت احتجاجات متظاهري (رفحاء) أمام مؤسسة الشهداء بالقرب من مدخل المنطقة الخضراء من جهة جسر المعلق أمس، باختناقات مرورية كبيرة في شوارع ومناطق رئيسية في العاصمة ما أثار امتعاض المواطنين بسبب الازدحامات.

me_ga.php?id=3094

me_ga.php?id=3091

me_ga.php?id=3092

ر.إ

البوم الصور