عناوین:

محافظة بغداد توضح حقيقة تصريح المحافظ حول فقدان السيطرة على كورونا

فوتو: 
2020-05-27

4871 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

نفت محافظة بغداد، الاربعاء، تصريح نسب لمحافظها، محمد جابر العطا، حول فقدان السيطرة جراء تفشي جائحة كورونا في العاصمة.

وقال المكتب الاعلامي للمحافظة، في بيان تلقى "ديجيتال ميديا إن آر تي" نسخة منه اليوم، (27 ايار 2020)، ان "المحافظ حذر من فقدان السيطرة وتفشي الوباء في حالة استمرار كسر حظر التجوال، وإقامة المناسبات والتجمعات والتزاور، وعدم تعاون الاهالي مع مقررات خلية الازمة".

وأضاف البيان، ان "دوائر الصحة ومنتسبي الامن والأجهزة الساندة وبقية الدوائر، تمارس دورها بالشكل المطلوب بالرغم من زيادة عدد الإصابات"، لافتا الى ان "المحافظ اكد خلال تصريحه، بان الخطر الذي يصعب مهمة عمل ونجاح الفرق الصحية، هو استمرار المواطنين بعدم الالتزام بالحظر الصحي الطوعي"، مطالبا "بان يكون هناك حظر تجوال شامل يستمر لما بعد العيد حفاظا على الوضع الصحي والسيطرة على الجائحة".

وكان محافظ بغداد، محمد جابر العطا، قد حذر في وقت سابق من اليوم، من تفشي فيروس كورونا في جميع مناطق العاصمة، مذكرا بأن المحافظة طالبت خلية الأزمة، بأن يكون هناك حجر تام قبل العيد بأسبوع، إلا أن وزير الصحة طلب أن يكون الحجر مناطقيا وليس تاما.

وقال العطا في تصريح رسمي تابعه "ديجيتال ميديا إن آر تي" إن "الوباء أصبح في جميع مناطق بغداد، والمريض الواحد له ملامسون وربما يتحركون من مكان إلى آخر" مؤكدا أنه "لا توجد الآن مناطق محددة ممكن أن تكون خالية وأخرى موبؤة وجميع مناطق بغداد أصبحت مرشحة للإصابة وهذا ينذر بالخطر".

وأضاف العطا، أن "أعداد الإصابات بكورونا في تزايد في بغداد وأن الكثير من المناطق فيها كثافة سكانية، ولغاية الآن هنالك تزاور وعدم التزام بشروط السلامة والصحة من قبل المواطنين"، داعيا المواطنين إلى "الالتزام بإجراءات السلامة الصحية وتجنب التجمعات وعدم المصافحة والعناق والتقبيل والابتعاد مسافة متر ونصف إلى مترين بين شخص وآخر".

وأشار إلى أن "محافظة بغداد طالبت خلية الأزمة، بأن يكون هناك حجر تام قبل العيد بأسبوع، إلا أن وزير الصحة طلب أن يكون الحجر مناطقيا وليس تاما"، مبينا أنه "من الممكن السيطرة على الوباء من خلال السيطرة على المناسبات والتجمعات الرياضية والتجمعات الأخرى".

وتابع العطا، أن "هنالك نقاشا سيكون يوم السبت أو الجمعة بشأن الإجراءات التي ستتخذ لما بعد العيد"، مرجحا "العودة إلى إجراءات الحظر الجزئي ومنع التجمعات".

ولفت إلى أن "موضوع فرض غرامات على المخالفين لحظر التجوال أو غير الملتزمين بشروط السلامة يحتاج إلى قانون وهنالك أناس يشكون الفقر ومستواهم المعاشي قليل جدا"، مشيرا إلى أن "الحكومات المحلية تصدر القوانين ولكن تنفيذها يكون على عاتق  القوات الأمنية وهي مسؤولة عن تشديد الإجراءات".

A.A

البوم الصور