عناوین:

بعد زيارة خبراء صينيين لبغداد.. صحيفة تكشف: هكذا تمكن العراق من تطويق انتشار كورونا

متطوعون من الصليب الاحمر الصيني دربوا الكوادر الطبية العراقية
خبراء صينيون في بغداد
فوتو: ارشيف
2020-04-07

31115 مشاهدة

 ديجيتال ميديا إن آر تي

كشفت صحيفة صينية، عن السبب وراء تمكن السلطات العراقية من تطويق انتشار فيروس كورونا، وذلك بعد زيارة قام بها خبراء صينيون إلى العراق في شهر آذار الماضي.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها نشر أمس الاثنين، 6 نيسان 2020، ان  جمعية الصليب الاحمر الصينية أرسلت فريقا من الخبراء الصينيين المتطوعين للعراق لنقل خبرتهم في مجال التشخيص الإشعاعي لمرض فيروس كورونا لنظرائهم العراقيين في كيفية استخدام جهاز التصوير الاشعاعي الحاسوبي (سي تي مشين) في التشخيص الدقيق للإصابة بفايروس كورونا عند فحص المشتبه بهم.

ونقل التقرير عن أحد الخبراء المتطوعين في مستشفى جامعة غوانزهو الطبية في الصين قوله إن "المسؤولين في وزارة الصحة والكادر الطبي المحلي في العراق كانوا راغبين في تعلم الخبرة الصينية ضد فيروس كوفيد – 19، وأبدوا استجابة سريعة في تنفيذ نصائحنا".

وأوضح أنه "خلال زيارته الأولى للعراق بتاريخ 10 آذار الماضي، فان مستشفى بغداد التعليمي، وهي أكبر مستشفى في بغداد و تحوي 1150 سريرا وثلاث أجهزة تصوير اشعاعي (سي تي مشين) كانت تقوم باجراء فحص لخمسة مرضى باليوم فقط".

وأضاف ان "الأخصائيين المحليين بالتصوير الإشعاعي لا يعرفون مدى أهمية جهاز التصوير الاشعاعي الحاسوبي (سي تي مشين) في المساعدة لتشخيص الإصابة بكورونا."

وتابع انه "مع ذلك، إذا تم الاعتماد على اختبار الحمض النووي فقط في التشخيص، فإن كثيرا من مرضى كورونا لا يمكن التأكد من تشخيص المرض لديهم بسبب قلة أدوات الفحص"، مؤكدا ضرورة الاعتماد على التصوير الإشعاعي للرئة لإثبات الإصابة بالفيروس من عدمها.

وأشار الخبير المتطوع إلى انه "عند زيارته لبغداد مرة ثانية في 1 نيسان الجاري، وافقت إدارة مستشفى بغداد التعليمي على نصيحته وأجرت فحوصات التصوير الإشعاعي الحاسوبي على ما يقارب من 35 مريضا باليوم"، مبينا انه عمل ليس بالسهل وحقق أطباء الفحص الإشعاعي العراقي تقدما في هذا المجال.

وأكد انه قام بتدريب الكادر الطبي العراقي في كيفية الكشف عن الإصابة بفايروس كورونا من خلال الصور الاشعاعية للرئة، والتي توصل إليها الأطباء الصينيون من خلال خبرتهم بفحص الآلاف من هذه الحالات في الصين .

وبحسب الصحيفة فقد اقترح فريق الخبراء الصيني من المتطوعين أن "يكون كل مستشفى محلي يعالج مرضى كورونا مجهزا بجهاز فحص اشعاعي خاص لهذه الحالات ولا يستخدم لغيرها وان يتم تعفيره وتعقيمه بالكحول بعد كل استخدام وتعفير الطبيب المعالج لنفسه بعد ملامسة المشتبه بالإصابة".

وأفاد الخبير الصيني قائلا "نحن حريصون على سلامة الأطباء العراقيين من العدوى خصوصا العاملين على جهاز الفحص الاشعاعي ونقترح أن يكون عملهم على شكل دفعات شفتات وأن يحرصوا على عزل أنفسهم بعد ملامسة مريض بإصابة مؤكدة".

وتابع انه "أعجب بالثقة والإصرار لدى مسؤولي المؤسسات الطبية المحلية في العراق، وإن رئيس مكتب دائرة الصحة في البصرة وقع أمرا إداريا طلب فيه من المستشفيات المحلية اتباع نصائح الخبراء الصينيين بعد التشاور معهم"، مبينا ان "فريق الخبراء الصينيين المتطوعين قدموا المساعدة في إعادة إعمار قاعة تصوير إشعاعي في مركز السرطان في بغداد، وهو ثلاث مستشفيات خصصت لمعالجة مرضى فيروس كوفيد -19 في بغداد".

ولفت الى أن "جهازا للتصوير الاشعاعي الجديد (سي تي مشين) تبرعت به الصين سيصل بغداد قريبا وبالتحديد يوم غد الأربعاء 8 نيسان وسيتم نصبه في قاعة التصوير الإشعاعي في هذا المركز".

يذكر ان جمعية الهلال الأحمر العراقية، أرسلت دعوة لنظيرتها الصينية حيث أرسلت الأخيرة فريقا طبيا من سبعة متطوعين صينيين وصلوا بغداد الشهر الماضي برفقة تجهيزات طبية .

ر.إ

البوم الصور