عناوین:

الخارجية الأميركية توضح بشأن العقوبات ضد المسؤولين العراقيين

فوتو: 
2019-12-06

17676 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أكدت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، انها تجهز عقوبات جديدة ضد المسؤولين العراقيين المتهمين بانتهاك حقوق الإنسان فيما يتصل بالاحتجاجات الجارية في البلاد.

وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى دافيد شينكر، في مؤتمر صحافي اليوم، (6 كانون الأول 2019)، ان "مسار العقوبات الأميركية ضد المسؤولين العراقيين الضالعين بانتهاك حقوق الإنسان فيما يتصل بالاحتجاجات مستمر".

وأضاف  شينكر قائلا "نريد تقديم الدعم والمشورة والمساعدة للحكومة العراقية من أجل تحقيق الإصلاحات".

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية، مساء اليوم الجمعة، عقوبات على 4 مسؤولين عراقيين لانتهاكهم حقوق الانسان والفساد، مبينة ان 3 منهم  زعماء "مليشيات" تدعمها إيران.

وقالت الوزارة في بيان، انها "فرضت عقوبات على أبرز قادة المليشيات الايرانية في العراق، الذين فتحوا النار على المتظاهرين السلميين ولانتهاكهم الشديد لحقوق الإنسان في العراق".

وأضاف البيان، ان العقوبات شملت كل من "زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، واخيه ليث الخزعلي، بالاضافة إلى رئيس تحالف المحور الوطني خميس الخنجر، فضلا عن حسين فالح، المعروف باسم (ابو زينب اللامي) مدير امن الحشد الشعبي".

وبينت، ان "فرض العقوبات على الخنجر جاءت "لدفع رشاوى لمسؤولين عراقيين، والتورط بعمليات فساد".

وتابعت، انها "ستستمر بفرض العقوبات بحق من ينتهك حقوق الانسان في العراق"، مؤكدة ان الولايات المتحدة "تدعم المتظاهرين في احتجاجاتهم السلمية ضد الفساد". 

وكانت الولايات المتحدة لوحت الشهر الماضي، بفرض عقوبات ضد المسؤولين عن "الفظائع" في العراق.

A.A

البوم الصور