عناوین:

نيويورك تايمز: الغارات الإسرائيلية خطر على الولايات المتحدة وجنودها في العراق

إسرائيل توسع حربها ضد إيران
فوتو: 
2019-08-23

3383 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

اكدت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، الجمعة، قيام اسرائيل بنقل حربها ضد ايران الى داخل العراق، بعد قيام طائرات اسرائيلية بالاغارة على مخزن اسلحة تابعة للحشد الشعبي، في توسيع للجبهة ضد إيران من سوريا إلى العراق.

وذكر تقرير للصحيفة اعدته كل من أليسا روبن ورونين بيرغمان، اليوم (23 اب 2019)، إن "المخزن المستهدف في العراق يستخدم لنقل الأسلحة إلى سوريا حسب مسؤولين، مما يدفع بالعراق بقوة إلى حلبة المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران".

واضافت الصحيفة، ان "الغارة الجوية الإسرائيلية هي الأولى على العراق منذ أربعة عقود، وهي واحدة من غارات قامت بها إسرائيل ضد منشآت تسيطر عليها جماعات شيعية عراقية موالية لإيران".

واوضحت، انه "لا يعرف من قام بالهجمات الأخرى التي وضعت العراق على الحافة بعد محاولات الخروج من دوامة الحرب وعدم الاستقرار التي يعيشها منذ 40 عاما".

وذكرت نيويورك تايمز، انه "وفي رد على الهجمات، قال مستشار الأمن القومي العراقي، فالح الفياض، إن بلاده تريد نجنب وضع تدعم فيه  طرفا ضد اخر في المواجهة الحالية مع إيران ولا تريد أن تدفع إلى حرب".

واضاف، إن "الحكومة العراقية، وبخاصة المؤسسات الأمنية والقوات المسلحة، ستقوم باتخاذ كل الإجراءات الضرورية لحماية العراق وشعبه وردع أي محاولة لزعزعة استقراره".

وحمل نائب رئيس الحشد الشعبي، جمال جعفر إبراهيم المعروف بـ (ابي مهدي المهندس) في بيان، "الطيران الأمريكي والإسرائيلي مسؤولية الهجمات المتكررة على مقرات الحشد".

واورد التقرير، انه "في الوقت الذي رفض فيه الجيش الإسرائيلي التعليق على الهجمات، رد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على سؤال حول الموضوع أثناء زيارته لكييف، عاصمة أوكرانيا، بالقول، انه "لا يوجد حصانة لإيران في أي مكان".

ونقلت الصحيفة عن "المسؤولون الإسرائيليون قولهم، إن "الميليشيات الشيعية العراقية باتت معبرا لنقل السلاح إلى سوريا وحزب الله في لبنان. وفي وقت لعبت فيه طهران دورا في دعم نظام بشار الأسد".

وقال مسؤول أميركي لم يكشف عن اسمه إن إسرائيل دفعت بتجاوز الحدود في العراق، وإن الغارات قد تؤدي لسحب القوات الأمريكية من العراق.

وخلصت التقرير الى إن الغارات الإسرائيلية تمثل خطرا على الولايات المتحدة وجنودها في العراق، ولهذا السبب سارعت الميليشيات العراقية إلى تحميل واشنطن مسؤولية الغارات".

ا.ح

البوم الصور