عناوین:

صحيفة: انسحاب مفاجىء لقوات عراقية وأميركية من موقع غرب الأنبار

وسط نشاط لخلايا داعش في المنطقة
قوات أميركية غرب العراق
فوتو: أرشيف
2019-07-22

20547 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

كشفت صحيفة عربية، الاثنين، عن انسحاب مفاجىء للقوات الأميركية من قضاء الرطبة بمحافظة الأنبار غرب العراق، فضلا عن انسحاب فوج عراقي من تلك المنطقة.

ونقلت "الشرق الأوسط" عن عضو مجلس محافظة الأنبار، كريم الكربولي، قوله في تصريح صحفي، اليوم، 22 تموز 2019، إن "القوات الأميركية الموجودة في منطقة الرطبة انسحبت بشكل مفاجئ ومعها الفوج التكتيكي العائد إلى قيادة شرطة الأنبار والذي يتولى حماية قضاء الرطبة".

وأضاف الكربولي، ان "هذا الانسحاب بدا مفاجئا تماما ولا نعرف أسبابه في وقت لا يزال فيه قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي محتجزا في بغداد على ذمة التحقيق في قضية مكالمة هاتفية (زعم أنها مع عميل للاستخبارات الأميركية لتسهيل استهداف الحشد الشعبي)، الأمر الذي أثر كثيرا على طبيعة الجهد العسكري في تلك المنطقة الحساسة".

واوضح انه "لم تحدث ومنذ نحو أسبوعين أي عملية عسكرية نوعية في تلك المنطقة بسبب الإرباك الحاصل، الأمر الذي يمكن أن يرفع معنويات الدواعش الذين يتواجدون في مناطق قريبة من خط التماس مع القوات العراقية، ويقتنصوا الفرص للانقضاض متى ما سمحت لهم الظروف بذلك".
وأشار إلى ان "خلايا داعش بدأت بالفعل، عقب هذا الانسحاب المفاجئ للأميركيين والفوج التكتيكي، في توزيع منشورات على أهالي الرطبة يهددونهم فيها في حال لم يتعاونوا معهم إذا ما دخلوا القضاء"، مبينا ان هذا الانسحاب سوف تكون له تداعياته السلبية على حركة القطعات العسكرية.

 ودعا الكربولي، القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز القطعات العسكرية هناك، لأنه بخلاف ذلك فإن كل الاحتمالات موجودة باتجاه حدوث انهيار أمني.

من جانبه أكد العضو الآخر في مجلس الأنبار، عذال الفهداوي، انسحاب الفوج التكتيكي ومعه القوة الفنية الأميركية من منطقة الرطبة، لكنه بين ان "الفوج متنقل ولا يستقر في مكان، والأمر يتطلب تعزيز المنطقة بقطعات عسكرية محترفة، لأنها مناطق صحراوية شاسعة وتحتاج إلى تعامل عسكري من نوع خاص".

وكانت مصادر قد تحدثت في وقت سابق، عن قيام الجيش الأميركي بإنشاء قاعدة إلى الشرق من مدينة الرطبة، قرب الحدود مع سوريا، بهدف مساعدة القوات العراقية على السيطرة على حدود البلاد لمنع تسلل عناصر داعش.

يذكر ان قضاء الرطبة يمتاز بموقع استراتيجي وسط الصحراء الشاسعة غربي الأنبار، حيث تشكل نقطة التقاء طرق رئيسية قادمة من ثلاثة معابر حدودية هي عرعر مع السعودية، وطريبيل مع الأردن، والوليد مع سوريا.

ر.إ

البوم الصور