عناوین:

الحلبوسي: هجوم أربيل استهداف لاستقرار إقليم كردستان

داعيا إلى متابعة الجناة والكشف عن هويتهم
محمد الحلبوسي
فوتو: ارشيف
2019-07-17

1200 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

أكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الأربعاء، ان الهجوم المسلح الذي تعرض له موظفو القنصلية التركية في أربيل، هو استهداف لأمن العراق وسيادته وللاستقرار الذي تحظى به مدن إقليم كردستان. 

وادان الحلبوسي في بيان نقله مكتبه الإعلامي اليوم، (17 تموز 2019)، "الهجوم الإرهابي الذي تعرض له موظفو القنصلية التركية في محافظة أربيل بإقليم كردستان الذي راح ضحيته نائب القنصل وأحد مرافقيه العراقيين في أحد مطاعم المدينة"، متابعا بالقول "ونقدم تعازينا وعظيم المواساة للشعب التركي ولذوي الضحايا، وندعو بالشفاء العاجل للجرحى جراء هذا العمل الإرهابي المروع".

وأضاف أن "هذا الهجوم يعد استهدافا لأمن العراق وسيادته وللاستقرار الذي تحظى به مدن إقليم كردستان، مطالبا الجهات الأمنية في الإقليم والحكومة الاتحادية بمتابعة الجناة، وإلقاء القبض عليهم، والكشف عن هويتهم؛ لينالوا جزاءهم العادل".

وختم البيان بالقول ان رئيس مجلس النواب "دعا إلى تعزيز الإجراءات الأمنية للبعثات الدبلوماسية، وتأمين حركة موظفيها في عموم العراق".

وتعرض وفد دبلوماسي تركي في وقت سابق من اليوم الاربعاء، إلى اطلاق نار اثناء تواجده في احد مطاعم أربيل، اسفر عن مقتل نائب القنصل التركي وشخصين اخرين.

من جانبها طوقت قوات الأمن مكان الحادث، وأغلقت الطرق المؤدية إلى المطعم، وشرعت في البحث عن منفذي الهجوم اللذين لاذا بالفرار.

وتوعدت تركيا بالقيام بـ"الرد المناسب"، على الهجوم، وقال الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، في "تويتر": "سنقوم بالرد المناسب على منفذي هذا الهجوم الجبان".

إلى ذلك أدانت وزارة الخارجية العراقية حادث اطلاق النار في محافظة أربيل، وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف إن بغداد تبذل جهودا بالتنسيق مع الجهات الرسمية للوقوف على تفاصيل الحادث.

كما أدانت قوات الأمن الداخلي في إقليم كردستان العراق (الأسايش) "بأشد العبارات" الهجوم، وقالت إن حكومة كردستان العراق بدأت تحقيقا شاملا في الواقعة.

A.A

البوم الصور