عناوین:

هل نرى الحلبوسي متظاهرا قريبا ؟

10/21/2019 6:49:02 PM
10581 مشاهدة
نوزاد حسن
+ -

 بعد ايام من ثورة الشباب ظهر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في كلمة متلفزة يخاطب بها المتظاهرين. قبله ظهر رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي في خطاب تحدث فيه عن الوضع العام والتحديات التي تواجه الحكومة.وما تجدر الاشارة اليه ان هذه هي المرة الاولى التي يجبر فيها المتظاهرون السلطة على التحدث اليهم مباشرة.

في المرات السابقة كان المتظاهرون سواء في البصرة ام اية محافظة اخرى يخرجون رافضين الفساد ومطالبين بالحقوق لكن لا احد يسمعهم. لم يتوجه اليهم احد بخطاب مباشر. ولم يحصل المتظاهر على هذا الامتياز الجديد وهو ان رئيس الوزراء يخاطبه ورئيس البرلمان يتعهد له وهو يضرب صدره في اشارة تاكيد انه سيعمل من اجله. 

نحن اذن امام وضع جديد بكل معاني الكلمة. ونحن نقف الان في مرحلة جديدة في علم قيادة التظاهر. التظاهر الذي فرض كلمته, واخاف الفاسدين جميعا. لكن دعونا نقف قليلا مع كلمة الحلبوسي. هي بلا شك كلمة بنت مناسبتها. ففي السياسة يخضع الكلام للظرف السياسي.لكن علينا ان نشير الان الى بعض ما قاله. مثلا حين قال الحلبوسي ان صوت المتظاهرين ورسالتهم وصلت. في الواقع تأكدت ان جميع المظاهرات السابقة لم تصل رسائلها الى احد. بل ضاع دمها وجهدا هدرا.

لا اريد التشكيك بما قاله الحلبوسي لكن هل يمكن العمل في ظل بيئة يتقاسم الاحزاب كل شيء فيها.؟  وهل يمكن انجاز تشريعات وتطبيقها في ظل احزاب تعمل لمصالحها منذ سنوات.؟  لكن هل وضع الحلبوسي نفسه امام الاختبار حين قال انه سيخلع سترته وسيتظاهر ان لم يتم تقديم منجزات حقيقية على ارض الواقع.؟ هل سنرى الحلبوسي واقفا وعيناه تدمعان بسبب الدخان المنبعث من القنابل المسيلة للدموع.؟ هل سنراه يصرخ مطالبا بحقوق الفقراء؟.

هل ستنقل الفضائيات ركضه ما بين ساحة الطيران والتحرير وساحة الخلاني في حركات مناورة للبقاء في ارض قول الحق. لننتظر موعد نزول الحلبوسي الى التظاهر لانني اشك في ان شيئا ما سينجز لتحقيق ما يطالب به المتظاهرون.

البوم الصور