عناوین:

ترمب يكشف تفاصيل الدقائق الأخيرة قبل مقتل سليماني قرب مطار بغداد

الرئيس الاميركي دونالد ترمب
فوتو: ارشيف
2020-01-19

15956 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

تداولت وسائل إعلام أميركية، تسجيلا صوتيا لتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قبل تنفيذ عملية استهداف قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، والتي أسفرت أيضا عن مقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس.

وذكرت تلك الوسائل في تقارير لها أمس السبت، 18 كانون الثاني 2020، ان "التسجيل الصوتي لتصريحات لترمب، كان قبل دقائق سبقت ضربات الطائرة المسيرة الأميركية التي أنهت حياة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني وذلك خلال عشاء لجمع التبرعات للحزب الجمهوري ليل الجمعة، وهو يتابع من غرفة العمليات بالبيت الأبيض مقتل سليماني بضربات الطائرة المسيرة".

وقال ترمب، خلال التسجيل إن "مسؤولين عسكريين قالوا له "هما معا سيدي..سيدي لديهما دقيقتان و11 ثانية. لا ردة فعل.. دقيقتان و11 ثانية للعيش، سيدي إنهما في السيارة، سيارة مصفحة، سيدي لديهما دقيقة للعيش تقريبا، سيدي 30 ثانية، 10، 9، 8، ...

 بعدها فجأة "بوووم".. سيدي أزيلا.. كان من المفترض أن يكون لا يقهر...اثنان بسعر واحد" في إشارة إلى الضربة التي أمر بها والتي قتلت أبومهدي المهندس، نائب رئيس الحشد الشعبي إلى جانب سليماني".

وتابع "كان سليماني يقول أمورا سيئة عن دولتنا.. كم من هذا الهراء علينا الاستماع له؟ كان (سليماني) إرهابيا معروفا وكان على قوائمنا وكان يفترض به التواجد في بلده".

وبحسب وسائل الإعلام الأميركية، فان "هذا الوصف هو الأكثر تفصيلا الذي يقدمه ترمب عن عملية الطائرة المسيرة التي قوبلت بانتقادات من بعض المشرعين الأميركيين لأن الرئيس ومستشاريه لم يعلنا معلومات تساند تصريحاتهما عن أن سليماني كان يمثل خطرا وشيكا على الأميركيين في المنطقة".

من جهة ثانية أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس السبت، عن فرض عقوبات على جنرال بالحرس الثوري الإيراني يقود وحدات اتهمت بارتكاب مذبحة ضد المحتجين في تشرين الثاني الماضي، حيث أشارت إلى انها "تلقت تسجيلات مصورة للحرس الثوري وهو يفتح النار دون إنذار على محتجين في بلدة ماهشهر جنوب غرب إيران"، مبينة ان "وحدات يقودها البريجادير جنرال حسن شاهفار بور قتلت زهاء 148 شخصا عندما استخدمت عربات مدرعة لتطويق محتجين هاربين وقامت بإطلاق الرصاص من مدافع رشاشة على الحشد وإضرام النار في أحراش احتمى بها المحتجون".

وبينت الخارجية الأميركية انها "استهدفت شاهفار بور، وهو قائد عسكري في إقليم خوزستان حيث تقع بلدة ماهشهر، بموجب قانون أميركي يفرض حظرا على المسؤولين من حكومات أجنبية وأفراد أسرهم المقربين في حالة وجود معلومات يعتد بها تفيد بضلوعهم في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

ر.إ

البوم الصور