عناوین:

خبير أمني: الحكومة لن تؤخر الإعلان عن نتائج التحقيق بقتل المتظاهرين بسبب الضغوط الشعبية

وسط التحشيدات لاستئناف المظاهرات الجمعة المقبل
اجتماع اللجنة الوزارية العليا للتحقيق بأحداث التظاهرات
فوتو: ارشيف
2019-10-21

3141 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

ذكر الخبير الأمني فاضل أبو رغيف، الاثنين، أن الحكومة ليس بوسعها تأخير الإعلان عن نتائج التحقيق بأحداث التظاهرات الأخيرة، بسبب الضغوط الجماهيرية التي تمارس عليها عبر المظاهرات التي سوف تنطلق الجمعة المقبلة.

وقال أبو رغيف، في تصريحات صحفية تابعها ديجيتال ميديا إن آر تي، اليوم 21 تشرين الأول 2019، ان الضغوط الشعبية يستدعي من الحكومة تبيان الحقيقة للمتظاهرين وذوي الضحايا فيما يتعلق بالكشف عن نتائج التحقيق في أحداث التظاهرات، فضلا عن الضغوط التي تمارسها المرجعية التي ألزمت الحكومة بكشف الحقيقة كاملة.

وأضاف أن "نتائج التحقيق التي سلمتها اللجنة التحقيقية للحكومة وطبقا للمؤشرات سوف تطال بعض الضباط والقيادات، لكن ليس من الكادر المتقدم، ويبقى السؤال المهم: هل ما تم جاء بناء على قرارات فردية، أم أن هناك من أوعز لهم باستهداف المتظاهرين؟".

وعما إذا كانت هذه النتائج طبقا لهذه التوقعات ستخفف من الغضب الشعبي، أفاد أبو رغيف انها "يمكن أن تخفف إلى حد قليل الغضب الشعبي، وهو ما يعني أن النتائج سوف تكون نسبية بين القبول والرفض، وهو ما يعني أن الغالبية العظمى لن تقبل بالنتائج التي سوف تعلن خلال يوم أو يومين"، مبينا ان "العملية حساسة جدا، والأمور صعبة جدا، ويتوقف كثير من ذلك على ما سيظهره تقرير اللجنة الوزارية".
يذكر ان التحشيدات لاستئناف المظاهرات الجمعة المقبل، تتواصل وذلك بعد توقف الاحتجاجات بمناسبة ذكرى الأربعين، حيث ياتي استئنافها بعد نحو أقل من عشرة أيام على مظاهرات هي الأعنف من نوعها في تاريخ العراق، سقط خلال أسبوع واحد منها أكثر من 108 قتلى وأكثر من 6000 جريح.

ر.إ

البوم الصور