عناوین:

نتنياهو يلمح إلى احتمال ضلوع إسرائيل في هجمات ضد الحشد

فوتو: 
2019-08-23

1797 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنايمين نتنياهو، إن القوات الاسرائلية لديها اوامر بضرب الاهداف الايرانية في مناطق كثيرة، غير مستبعد العراق من هذه الحلقة.

جاء ذلك في مقابلة اجراها نتنياهو مع تلفزيون القناة التاسعة الإسرائيلية الناطق بالروسية بثت أمس الخميس، وتابعها "ديجيتال ميديا ان ار تي" اليوم (23 آب 2019)، عندما سئل عما إذا كانت إسرائيل ستضرب أهدافا إيرانية في العراق إذا لزم الأمر: "نعمل، ليس فقط إذا لزم الأمر، وإنما نعمل في مناطق كثيرة ضد دولة تريد إبادتنا. بالطبع أطلقت يد قوات الأمن وأصدرت توجيهاتي لها بفعل أي شيء ضروري لإحباط خطط إيران".

وتقول إسرائيل إنها نفذت مئات الضربات في سوريا، أصاب بعضها أهدافا إيرانية، لمنع طهران من ترسيخ وجود عسكري لها هناك ولمنع وصول الأسلحة المتطورة إلى وكلائها في المنطقة، فيما أشار مسؤولون إسرائيليون في الآونة الأخيرة إلى أن العراق بات تهديدا أكثر مما كان عليه في السنوات القليلة الماضية، لكن لم يعلقوا بشكل مباشر على الانفجارات الأخيرة في مواقع الحشد الشعبي بالعراق.

في غضون ذلك، دعت القيادة السياسية في العراق إلى انتظار التحقيقات الجارية حول استهداف عدد من معسكرات الحشد الشعبي، وأكدت رفضها الحرب، والنأي بالبلد عن الصراعات في المنطقة.

واجتمع رئيس الوزراء عادل المهدي ورئيس الدولة برهم صالح ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي أمس الخميس في بغداد بعد يوم من توجيه أبو علي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي اتهامات صريحة للولايات المتحدة بأنها سهلت لإسرائيل قصف معسكرات للحشد في مناطق مختلفة بالعراق، وهي تهمة نفتها واشنطن.

وفي وقت سابق، قال رئيس هيئة الحشد فالح الفياض إن اتهامات المهندس للقوات الأميركية في العراق "لا تمثل الموقف الرسمي للهيئة".

وناقشت الرئاسات الثلاثة بصورة مستفيضة الوضع الأمني، خاصة التفجيرات التي تعرضت لها مخازن للأسلحة في الأيام الأخيرة.

واكدوا انهم ملتزمون بموقف الدولة العراقية بمختلف مؤسساتها الرافض للحرب، وبما ورد في وثيقة السياسة الوطنية الموحدة بضرورة مراعاة سيادة العراق وأمنه واستقلاله، ورفض سياسة المحاور وتصفية الحسابات، والنأي بالبلد عن أن يكون منطلقا للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة، وفق ما قالته الوكالة العراقية.

يذكر أن أربعة معسكرات للحشد الشعبي -في شمال بغداد وجنوبها- تعرضت خلال الشهرين الماضيين لانفجارات تضاربت الأنباء بشأنها، وقع آخرها مساء الثلاثاء في مقر قرب قاعدة بلد الجوية شمال العاصمة بغداد، التي بها عسكريون أميركيون.

البوم الصور