عناوین:

نائب: موازنة 2020 ستتضمن توفير الكثير من فرص العمل والدرجات الوظيفية للخريجين والعاطلين

تحذير من عجز كبير فيها بسبب اقليم كردستان
رسم تعبيري عن موازنة العراق
فوتو: أرشيف
2019-08-21

1922 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أفادت اللجنة المالية النيابية، بانها تتوقع ان تكون موازنة العام المقبل أفضل من العام الحالي من خلال التنوع في إيراداتها استعدادا للتخلي عن النفط خلال السنوات المقبلة، فيما أشارت إلى ان موازنة 2020 ستتضمن توفير الكثير من فرص العمل والدرجات الوظيفية للخريجين والعاطلين.

وذكر عضو اللجنة ثامر ذيبان، في تصريح صحفي، تابعه ديجيتال ميديا إن آر تي، اليوم الأربعاء، 21 آب 2019، ان "موازنة العام المقبل ستكون أفضل من موازنة العام الحالي، وستشهد تنوعا في مصادر تمويلها استعدادا للتخلي عن النفط خلال السنوات المقبلة".

فيما أكد العضو الآخر في اللجنة النائب فاضل الفتلاوي، ان "موازنة 2020 التي ستصل الى البرلمان مطلع تشرين الأول المقبل، ستتضمن الكثير من فرص العمل والدرجات الوظيفية للخريجين والعاطلين عن العمل".

وأضاف الفتلاوي، ان "البرلمان يسعى الى توفير فرص عمل في المشاريع الاستثمارية من خلال تأهيل وتشغيل المصانع المعطلة على مدى 16 عاما، إضافة الى إيقاف العمالة الخارجية التي أثرت بشكل سلبي في واقع العمل في البلد".

وأشار إلى أن "وزير العمل والشؤون الاجتماعية بحث مع وزير الصناعة ضرورة تشغيل المصانع المعطلة وزج العاطلين عن العمل من العراقيين فيها، فضلا عن فرض تشغيل أكثر من 50 بالمئة من العمالة العراقية في الشركات النفطية الأجنبية".

وفي الجانب الآخر رأى عضو اللجنة المالية، النائب عبد الهادي السعداوي، ان نسبة العجز في موازنة 2020 سترتفع الى 72 ترليون دينار، بما سيؤثر سلبا في توفير الخدمات والمستلزمات الضرورية للمحافظات والوزارات، لافتا إلى ان "زيادة العجز ستكون بسبب سوء التخطيط وصرف الكثير من الأموال دون الرجوع الى الموازنة، فضلا عن امتناع اقليم كردستان عن تسليم وارداته النفطية الى بغداد".

وكانت وزارة المالية، وجهت الشهر الماضي، طلبا عاجلا إلى جميع الوزارات بشأن موازنة العام المقبل، وذلك من أجل تزويدها بمقترحات تقديرات موازناتها لعام 2020 واعتبار الموضوع من الامور المستعجلة.

ر.إ

البوم الصور