عناوین:

موقع عربي: قضية نجم الدين مازالت قيد المساومات.. وبيان الحكومة جاء لحرجها امام الانتقادات الواسعة

نجم الدين كريم
فوتو: ارشيف
2019-05-26

2722 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

ذكرت مواقع عربية، الاحد، نقلا عن مسؤولين عراقيين، أن بيان الحكومة بشان اعتقال محافظ كركوك "المقال" نجم الدين كريم جاء لدفع الحرج عنها بعد موجة انتقادات واسعة طالت الصمت الذي اتخذه عبدالمهدي تجاه القضية.

ونقلت المواقع تصريحات لمسؤولين عراقيين اليوم (26 آيار 2019) أكدوا فيها "أن بيان وزارة الداخلية يأتي لدفع الحرج عن قضية تسوية ملف كريم".

وقال مسؤول سياسي مطلع، إن "الوساطات الكردية ومحاولات تسوية الموضوع، والضغوط التي جرت على رئيس الوزراء، قابلتها موجة انتقادات واسعة من قبل جهات سياسية عراقية لموقف الحكومة، الأمر الذي أحرجها، ما دفعها لإصدار هذا التوضيح".

وكشف مسؤول سياسي يوم أمس السبت، عن "سعي حكومة بغداد لتحقيق مكاسب من حكومة اقليم كردستان، في عدد من الملفات العالقة بينهما، بصفقة إطلاق سراح محافظ كركوك المقال، الذي احتجزه الإنتربول الدولي في بيروت الأسبوع الماضي"، وفقا للعربي الجديد.

وفي أول موقف حكومي رسمي صادر من بغداد، أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الأحد، أنها بصدد استرداد محافظ كركوك السابق، نجم الدين كريم، "المعتقل" لدى السلطات اللبنانية، وذلك وفقاً للإجراءات القانونية.

وقالت الوزارة، في بيان، إنها "منذ علمها بالموضوع، اتخذت كافة الإجراءات القانونية المتبعة في قضية استرداد المطلوبين للقضاء العراقي"، موضحة أن "إلقاء القبض على كريم في مطار بيروت، والذي جاء نتيجة متابعة الوزارة الدقيقة للقضية، ثم بمفاتحة الإنتربول اللبناني من قبل الإنتربول العراقي، والاتصالات الهاتفية المستمرة، والتي بينا فيها أن المتهم مطلوب للقضاء العراقي بتهمة الاختلاس، وطلبنا التحفظ عليه لحين إرسال ملف الاسترداد، لوجود أمر قبض قضائي على مستوى الإنتربول (إذاعة بحث)، بالإضافة الى أمر قبض من قبل القضاء العراقي".

وتابعت الوزارة أنه "تم إعلامنا من قبل الإنتربول اللبناني أنهم قاموا بإطلاق سراح كريم بكفالة بموجب القوانين اللبنانية النافذة، وتم سحب جوازات سفر المتهم ومنع سفره، وهم بانتظار ملف الاسترداد، والذي سيرسل من قبل السلطات المختصة في العراق، تمهيدا لاسترداد المتهم ومحاكمته في العراق، بموجب اتفاقية تسليم المطلوبين الموقعة بين العراق ولبنان عام 1929."

وأشارت الداخلية العراقية إلى أنها "لا تزال تتواصل مع الإنتربول اللبناني والجهات القضائية في لبنان بضرورة تنفيذ الاتفاقيات الدولية المتفق عليها بغية تسليمه إلى السلطات القضائية العراقية، وبموجب ما تم ذكره آنفا من أوامر إلقاء قبض صدرت بحقه."

وصدرت بحق محافظ كركوك المقال نجم الدين كريم مذكرات اعتقال عدة من القضاء العراقي، على أثر دخول القوات الاتحادية لمدينة كركوك واستعادتها من البيشمركة عقب تنظيم أربيل استفتاء شعبيا للانفصال عن العراق في أيلول 2017.

البوم الصور