عناوین:

احلام اليقظة وساعات النوم !!

10/14/2019 6:41:01 PM
3656 مشاهدة
علي حسين
+ -

أنني مواطن بسيط دائما ما أحاول أن أطرح الأسئلة، أحيانا أجد إجابات شافية، وأحيان كثيرة أواجه بالسخرية أو الصمت،
كنت قد سألت بعض الأصدقاء عندما تم إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، هل يعلم السيد رئيس الوزراء بالأمر، وهل كانت لديه فكرة عن حجم الخسائر بالأرواح؟ وهل ذهب إلى النوم في ذلك اليوم الاول الذي قتل فيه اكثر من 20 شابا ذنبهم الوحيد أنهم قالوا لا للفساد وسرقة ثروات البلاد، وطالبوا بحقهم في حياة كريمة؟ ولأنني أحيانا أخلط الجد بالهزل فقد سألت أحد الزملاء: ترى هل تناول رئيس الوزراء العشاء؟ ماذا كان يفعل في تلك اللحظات؟ هل شاهد التلفزيون؟ أي نوع من القنوات الفضائية أثار اهتمامه؟ هل سأل مستشاريه عن خبر حرق قناة دجلة، وضرب قناة الفرات بصاروخ، وتكسير أجهزة قناة أن آر تي، وتهديد العاملين في الفضائيات بالقتل إن تجرؤا وعرضوا مشاهد التظاهرات؟ هل كان قادرا على أن يشرب الشاي او القهوة ؟ هل كان يضايقه أكثر أن تعرض الفضائيات مشهد قنص الشباب؟ ماذا فعل بعد أن تلقى نبأ اختطافات عدد من الناشطين المدنيين؟ هل عرف كيف عاشت عائلتا ميثم الحلو وعقيل التميمي؟ وكيف مر الليل على أمهات الشباب الذين قتلوا بدم بارد؟ هل قرأ كتابا قبل أن ينام؟ وماذا كان هذا الكتاب؟ رواية من روايات الرعب؟ أم فصلا من فصول الأمير لمكيافيللي؟ هل سأل ضباط مكتبه عن عدد القتلى والمصابين؟ وعدد الذين اكتظت بهم السجون؟ وعدد الذين غيبوا بأوامر من خارج الدولة ؟ كل هذه الأسئلة كنت أسألها دون جواب، حتى قرأت التقرير الذي نشرته صحيفة الشرق الأوسط وكان بعنوان "تفاهم بين الحكومة والمحتجين" وتوقفت عند فقرة وجدت فيها كل الإجابات على أسئلتي، حيث قال رئيس الوزراء لعدد من الصحفيين إنه: "ينام في الساعة التاسعة مساء، لكن المظاهرات غيرت قواعد نومي".
إذن تغيرت قواعد النوم كي تمارس القوات الأمنية استخداما مجنونا للقوة المفرطة من أجل إجهاض أي عمل احتجاجي في المستقبل، وجاء القرار بتغييب عدد من الناشطين وحملة اعتقال المتظاهرين والتنكيل بهم، ورسائل الخوف والترهيب لوسائل الإعلام، بقصد إعادة توجيه الرسالة إلى العراقيين، بأن من يفكر في تغيير قواعد نوم المسؤول، سيلقى أشد صور العقاب، وربما القتل برصاص حي، أو التغييب، وما حدث مع ميثم الحلو ورفاقه يحدث مثله مع آخرين بالمئات، بأساليب أشد وطأة وقسوة..
يكتب فرويد في كتابه الشهير تفسير الأحلام أن النوم ليس سوى استمرار لحياة اليقظة، وأن الحلم فكرة تترجم إلى صور، ولهذا اعتقد أن ما يقوله بعض المسؤولين من أن هناك مندسين بين القوات الأمنية، يجعلنا نؤمن بأن البعض مصر على تحويل الأحلام إلى حقائق .

البوم الصور