عناوین:

أمير الكويت في بغداد

6/20/2019 9:29:56 AM
1993 مشاهدة
سمير عطاالله
+ -

أمير الكويت في بغداد: هل هذا وقت للتذكر أم للنسيان؟ وماذا نتذكر وماذا ننسى: كيف احتلت دولة عربية دولة أخرى وألغتها من الوجود، وعينت متبطلا حاكما عليها؟ وماذا نتذكر؟ كيف رفض صدام حسين الإصغاء إلى العالم أجمع، أو التطلع إلى جيوش وأساطيل 33 دولة من دول العالم، جاءت تساهم في طرد جيشه من الكويت؟
التاريخ يحكم دائما بالنسيان. لكن الشيخ صباح الأحمد سوف يتذكر وهو يعبر الأجواء إلى العراق أن كل دبلوماسية الأرض لم تستطع إقناع صدام حسين بأنه يدمر بلاده ويعتدي على بلد جار، ويدمر ما هو قائم من وحدة العرب، ويغرس بدلها غابة من الشك والخوف والكره.
احتلال الكويت كان نقطة مشينة في تاريخ العرب. وأسوأ ما فيه، أن بعض العرب وقف إلى جانبه، وأما الرجال الذين أيدوه، فقد لقي كل منهم نهاية مثل التي أيدها. الشماتة عيب. لكن الذي حدث أن الذين شاركوا في ظلم الكويت، وقهر شعبها، واحتقار مبادئ وتقاليد وأصول حسن الجوار، أصابهم ما أحلوه بغيرهم.
طبعاً هذا ماض، لكنه أيضا تاريخ. وطبعا لا يؤخذ العراق بما اقترفه رجل في حق بلده وبلاد الآخرين. لكن على الجميع أن يتذكروا أن مهزلة حمقاء كلفت العراق والكويت والعرب آلاف الأرواح وأطنان الثروات وقرونا من العودة إلى الوراء.
كان عمر البشير يتباهى بتحدي مذكرة التوقيف الدولية في حقه: تفضلوا اعتقلوني. لم يجرؤوا على ذلك. لكن الشرطة العسكرية في الخرطوم هي من اعتقله. عمر البشير هو آخر حلفاء صدام في تبرير احتلال الكويت. فرقة الخاسرين الذين برروا الجريمة الجماعية في حق العرب وفي حق القانون وفي حق السمعة العربية.
أمير الكويت في العراق، يجر خلفه ستة عقود من العمل في إرساء التقاليد الدبلوماسية بين العرب. وسيط واسع الصدر، طويل البال، حليم الطباع، يمثل نموذج الاستمرارية في سياسة البناء المحلي والترفع العربي. باسما كعادته يدخل أمير الكويت إلى العراق، لكي يبحث في آفاق التعاون الذي حلت محله ثلاثة عقود من الهباء والعداء والأحلام الصبيانية الخرقاء.
لا يقارن ما خسرته الكويت بما خسره العراق. لكن حروب الجهالة ليس فيها رابحون. لو أصغى صدام حسين إلى أقرب مساعديه لما ركب تلك المقامرة المشؤومة. لكنهم خافوا أن يكون مصيرهم ما كانت مصائر رفاقهم من قبل، يوم تلا بنفسه أسماء الإعدامات من الرفاق.

 نقلا عن "الشرق الأوسط"

البوم الصور