عناوین:

إدانة نائب كويتي إسلامي بمعاشرة طليقته

النائب الاسلامي الكويتي وليد الطبطبائي
فوتو: من الارشيف
2019-01-29

4493 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

اكدت تقارير صحفية، الثلاثاء، ادانة النائب الاسبلامي الكويتي وليد طبطبائي غيابيا بالسجن مع الشغل والنفاذ لمعاشرته طليقته عاما كاملا دون اعلامها بطلاقها، فيما اكد الطبطبائي برائته من الحكم مؤكدا ان التهمة ملفقة.

وبحسب تقرير لموقع رصيف 22 اليوم (29 كانون الثاني 2019)، ان "محكمة الاستئناف الكويتية قضت غيابيا، بسجن النائب الإسلامي وليد الطبطبائي سبع سنوات مع الشغل والنفاذ، بعدما أدانته (بمواقعة) طليقته عاما كاملا دون إعلامها بوقوع الطلاق".

واضاف، ان "النائب الإسلامي، المقيم حاليا خارج الكويت، اعترض على الحكم الصادر ضده، وغرد على تويتر قائلا: (وعند الله تجتمع الخصوم.. وحينها: ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء)".

ونقلت وكالة فرانس برس عن محامي طليقة الطبطبائي، محمد ناصر العتيبي، قوله إن، "محكمة الاستئناف أيدت الحكم الذي اصدرته المحكمة الابتدائية في عام 2018"، مؤكدا أن الحكم ليس سياسيا، وان موكلته حصلت بموجبه على حقوقها "بعد استغلال ومواقعة بالحيلة، يجرمها القانون والشريعة".

واوضح التقرير، ان "الطبطبائي تزوج من صاحبة الدعوى في العام 2009، ورزقا بطفلة، قبل أن يقوم بتطليقها دون أن يخبرها، ويستمر في إقامة علاقة معها دون إعلامها أنها ما عادت زوجته بل صارت طليقته".

وبحسب العتيبي، فإن السيدة الكويتية، "اكتشفت أنها مطلقة بعد عام من تطليقها حين رفعت في 2017 دعوى قضائية تتهم فيها الطبطبائي بالامتناع عن الإنفاق عنها وعن ابنتهما".

واضاف، المحامي أن الحكم صدر بعدما أكدت مجموعة خبراء "انتدبتها المحكمة، صحة الأدلة التي تؤكد استمرار العلاقة بين الزوجين أثناء فترة وقوع الطلاق، ومن بينها صور ورسائل حميمة تبادلها النائب مع طليقته عبر تطبيق واتساب".

من جهته أعلن النائب وليد الطبطبائي، عبر حسابه الرسمي على تويتر، أن "‏ﷲ يعلم أني بريئ من التهمة الملفقة التي أدانتني فيها المحكمة".

وأضاف في تغريدة على موقع تويتر، ان "من يعرفني متأكد من براءتي ‏وهذا ما يجعلني مطمئن النفس لأن حكم القاضي لا يغير الحقيقة، وإلا لما قال النبي إن القضاة ثلاثة واحد في الجنة وإثنان في النار منهم قاض عرف الحق وحكم بخلافه، ‏وعزاؤنا ان الدنيا واحكامها زائلة".

واورد التقرير ان "هذه التغريدة لم يمنع الهجوم الكبير على الطبطبائي من مستخدمين كويتيين لا سيما وأن مرجعيته دينية، واتهمه أحدهم بأنه شخص بغيض ووصفه بأنه (مجمع قاذورات)".

وكتب مستخدم آخر، "عموما... الله ينتقم منك بالدنيا والآخرة".

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن محامي الطبطبائي مبارك الحربي قوله، إن "محكمة الاستئناف أيدت الحكم الصادر بأول درجة ضد موكلي النائب وليد الطبطبائي بسبب عدم حضوره جلسات الإستئناف لوجوده خارج البلاد".

واضاف، انه "سنقوم بتمييز الحكم وواثقين من براءته من هذه التهمة الملفقة والتي محلها محكمة الأحوال الشخصية لبيان حصول الرجعة وقت عدة الطلاق من عدمها".

وكان النائب الاسلامي المتواجد، محكوما بالسجن لثلاث سنوات ونصف في قضية اقتحام مجلس الأمة في سياق احتجاجات في تشرين الثاني 2011، وقد صدر حكم نهائي بحقه في هذه القضية في 8 تموز العام الماضي.

جدير بالذكر ان الطبطبائي فاز بمقعد في مجلس الأمة الكويتي عام 1996، وحافظ على عضويته حتى 2012 عندما قاطع الانتخابات اعتراضا على مرسوم "الصوت الواحد" الذي يقلص الأصوات التي يحق للمقترع الإدلاء بها من أربعة إلى صوت واحد، وهو معروف بمواقفه الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين في الكويت.

ا.ح

 

البوم الصور