عناوین:

مسؤول أميركي: واشنطن ستصعد الضغط على أنقرة لوقف هجومها على شمال سوريا

نائب الرئيس الأميركي مايك بنس
فوتو: أرشيف
2019-10-16

829 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أكد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، ان الولايات المتحدة ستصعد الضغوط الدبلوماسية على تركيا وتهدد أنقرة بمزيد من العقوبات لإقناعها بوقف إطلاق النار وإنهاء عمليتها العسكرية في شمال شرق سوريا.

وأضاف المسؤول الأميركي، الذي رفض ذكر اسمه، في تصريحات صحفية أمس الثلاثاء، 15 تشرين الأول 2019، ان التوغل التركي أحدث فوضى في جزء من شمال سوريا رأى أنه كان يشهد استقرارا نسبيا، مبينا ان " وفدا من واشنطن يقوده نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، سيتوجه إلى أنقرة في غضون 24 ساعة لإجراء مزيد من المحادثات".

وتابع أن "الخطة هي مواصلة الضغط على تركيا بينما نقيم فرصنا لتطبيع العلاقات. وسيكون وقف إطلاق النار عنصرا أساسيا في عودة العلاقات إلى طبيعتها. وسيكون وقف إطلاق النار بندا أساسيا لعودة العلاقات لطبيعتها".

واوضح "أقصد بوقف إطلاق النار أن تتوقف القوات البرية عن التقدم. وبالتأكيد، أعتقد أننا والقوات التركية ربما نتحدث إلى قوات سوريا الديمقراطية"، مؤكدا أن واشنطن ما زالت تسيطر على المجال الجوي في المنطقة.

ولم يقدم المسؤول تفاصيل إضافية بشأن رحلة بنس، قائلا إنه "إذا لم ترد أنقرة على الجهود الدبلوماسية فسيكون هناك مزيد من العقوبات، وفي حالة غياب حل للأزمة، نعتزم زيادة العقوبات واتخاذ غيرها من الإجراءات التي جرى إبلاغ الإدارة بها.

وكانت الإجراءات التي أُعلنت أول أمس الاثنين، قد شملت بشكل أساسي زيادة التعرفة الجمركية على واردات الصلب التركية ووقف محادثات التجارة.

من جهة ثانية أكد المسؤول الأميركي الرفيع، ان "السجون التي يحتجز فيها مقاتلو تنظيم داعش بشمال شرق سوريا تعاني صعوبات تتعلق بالأمن غير أنه لم تقع اعتداءات جسيمة على السجون.

كما اشار إلى أن "الولايات المتحدة رأت مسلحين مدعومين من تركيا وهم يرتكبون انتهاكات ضد حقوق الإنسان موضحا أنه حتى لو أن هذه الأعمال لم ترتكبها قوات تركيا فإن واشنطن تحمل أنقرة المسؤولية عنها".

ر.إ

البوم الصور